أفضل جامعات العالم لعام 2013


حاز معهد كاليفورنيا للتقنية، وهو مؤسسة تعليمية خاصة تضم 2200 طالب فقط، على المركز الأول مجددا هذا العام. ووفقا للتصنيف السنوي العاشر لجامعات العالم الذي وضعته (مجلة تايمز للتعليم العالي- Times Higher Education)، وهي مجلة لندنية تتابع سوق التعليم العالي- فإن معهد كاليفورنيا للتقنية تفوق على جامعة هارفارد منذ عامين، وأزاحها عن موقع الصدارة، فهبطت إلى 3 مراتب حتى السنة الماضية، وحلت في المركز الـ4 خلف جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة، وجامعة ستانفورد، التي جاءت في المركز الثاني. لكن هارفارد عادت هذا العام إلى المركز الثاني بالتعادل مع جامعة أكسفورد. أما ستانفورد فهبطت إلى المركز الـ4، ضمن هذه القائمة>

وخلافا لتصنيف مجلة فوربس، فإن مجلة تايمز للتعليم العالي لا تشكل متطلبات القبول ومعدلات التخرج وتقييم الطلبة للأساتذة معايير لها، بل تركز في منهجيتها البحثية على سمعة الجامعة عالميا وتفوقها العلمي. يوضح فيل باتي، محرر قائمة مجلة التايمز للتعليم العالي، قائلا: “نعطي الأولوية للابتكار والنتاج العلمي، والتميز في إجراء البحوث. فقائمتنا تعنى حقا بخلق الأفكار الجديدة والإبداع واجتذاب المهارات والمواهب إلى البلاد. كما تهتم بمدى إسهام الشركات بأموالها في قطاع التعليم العالي”.

وقد عمدت مجلة تايمز للتعليم العالي، إلى استعمال 13 مؤشر أداء مختلفا، لتقييم منجزات الجامعات على صعيد التعليم والبحث، ونقل المعرفة والمنظور الدولي. فيما ارتكزت 30% من نقاط التصنيف على كم الاقتباسات المأخوذة من النتاج العلمي للجامعات؛ إذ بحثت مؤسسة (ثومسون رويترز- Thomson Reuters)، التي كلفتها المجلة بجمع المعلومات، في أكثر من 6 مليون مقالة منشورة على مدى 6 سنوات، ومن ثم حسبت عدد المرات التي أفاد فيها العلماء من هذه المقالات في أعمالهم. كما ارتكزت 30% أخرى من هذه النقاط، على حجم البحث العلمي للمؤسسات التعليمية وسمعتها، وما تجنيه من دخل مادي. كما خصصت المجلة ما معدله 30% من نقاط التصنيف لجودة التعليم في الجامعة بناء على نسبة الأساتذة إلى الطلاب، ونسبة الحاصلين على شهادة الدكتوراه من الطاقم التدريسي.

فيما اعتمدت في الجزء المتبقي من معايير التصنيف على استطلاع للرأي لنحو 10,500 أكاديمي من أنحاء العالم كافة، سئلوا خلاله عن أمهر الأقسام في الجامعات، وأفضل الخبراء في المجالات العلمية المختلفة، وعن توصياتهم حول الجامعات التي يجدر بالخريجين إكمال دراساتهم العليا فيها. وجاء معهد كاليفورنيا للتقنية في المركز الأول، نظرا لما جمعه في التصنيف من نقاط. فطاقمه التدريسي البسيط الذي يضم 300 أستاذ و600 باحث أكاديمي، حائز على 31 جائزة نوبل. أما بشأن هبوط تصنيف جامعة ستانفورد، فيقول باتي: “إن الاختلافات بين الجامعات التي تحتل أعلى المراتب في القائمة تعد هامشية. مضيفا: “إن ثمة فارقا ضئيلا للغاية في النقاط التي حصلت عليها”. وفيما يلي استعراض لأفضل 10 جامعات في العالم لعام 2013، وفق التصنيف الذي وضعته مجلة تايمز للتعليم العالي:

الصور

أضف تعليقك

تعليقات  0