« التربية » : أختبارات الدور الثاني بعد أسبوعين من نتائج الثانوية .. والتدرج في تطبيق امتحانات التوفل

أعلنت وكيلة وزارة التربية مريم الوتيد عن اعتماد مجلس الوكلاء رسميا إجراء اختبارات الدور الثاني لجميع المراحل، بعد أسبوعين من إعلان نتائج الثانوية العامة.

وقالت الوتيد في تصريح للصحافيين أمس الأول عقب اجتماع مجلس الوكلاء برئاسة وزير التربية وزير التعليم العالي د. نايف الحجرف ، ان اختبارات الدور الثاني للصف الخامس والمرحلة المتوسطة حددت من 1 يوليو حتى 8 منه (عام 2014)، فيما حددت اختبارات الدور الثاني للمرحلة الثانوية من 14 يوليو حتى 23 منه.

واستبعدت الوتيد أن تواجه الوزارة أي صعوبة في ذلك الأمر، وتحديدا في موضوع عمل لجان الاختبارات طوال فترة شهر يوليو، وبالتالي قصر العطلة الصيفية للأعضاء العاملين فيها.

وأضافت: الاختبارات لن تكون في كل المدارس، وبالتالي هناك بعض اللجان التي ستعمل خلال يوليو، ولن يحدث هذا الأمر أي ربكة، مشيرة الى أن هذا الرأي اتفق عليه في مجلس الوكلاء وهو مطلب مجتمعي وجميع دول الخليج تطبق هذا النظام.

وأشارت الوتيد الى مناقشة مجلس الوكلاء استخدام أجهزة «تشويش» على هواتف الطلبة خلال فترات الامتحانات، موضحة أن المجلس اطلع على رد وزارة الصحة في هذا الشأن، حيث حذرت من أن الجهاز يؤثر في الصحة العامة للطلبة.

وأضافت الوتيد أن مجلس الوكلاء عدل عن استخدام هذه الأجهزة، وسيبحث في حلول أخرى للتقليل من حالات الغش التي تسود لجان الاختبار.

وفي سياق آخر، ذكرت وكيلة الوزارة أن الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة، خاطبت الوزارة بحاجتها لتخصيص مدرستين للهيئة، مؤكدة اهتمام الوزارة بهذا الموضوع، خاصة أنه إنساني بالدرجة الأولى، والوزارة حريصة على توفير كل الإمكانات في هذا السياق.

وأوضحت أن الوزارة ستجري مسحا للمدارس وحصر الشاغرة منها والمؤجرة لبعض الجهات، وذلك بالتنسيق مع ادارة التخطيط، وبالتالي بحث كيفية استرداد هذه المدارس، وتخصيص مدرستين للهيئة.

وتطرقت الوتيد لموضوع أنصبة الحصص الدراسية، بعد تلقي الوزارة كتابا من ادارة التعليم الديني حول توزيع أنصبة الحصص لرؤساء أقسام المجالات الدراسية، مشيرة الى أن الوزارة ستعيد النظر في أنصبة الحصص في كل المراحل الدراسية، ومقارنتها ببعض، خاصة أنه لا بد أن يكون هناك عدالة في توزيع الأنصبة , وذكرت أن إعادة النظر ستشمل الحصص لكل المواد الدراسية، بالنسبة لرئيس القسم والمعلم كذلك.

وبحسب الوتيد، ناقش مجلس الوكلاء تخصيص رئيس قسم ثان في المجالات الدراسية التي فيها كثافات طلابية ومعلمون كثر.

وأشارت الى أن الوزارة ستجري احصائية، لمعرفة عدد الفصول التي تستدعي تعيين رئيسي قسم، لا سيما أنه في المرحلة الثانوية في العلوم هناك رئيسي قسم: رئيس قسم مادة الجيولوجيا، ورئيس قسم للفيزياء والكيمياء.


 وناقش المجلس موضوع اختبارات التوفل، وتحدثت الوتيد عن اجتماع عقده الوكيل المساعد لقطاع المناهج والبحوث التربوية مع التوجيه العام للغة الانكليزية والشركة الأجنبية المعنية بالأمر، حيث تمت مناقشة التدرج في تطبيق امتحانات التوفل، ويكون هناك نسبة معينة من الاختبار تحسب مع الدرجة الكاملة للطالب.

وقالت ان الموضوع يحتاج إلى رؤية كاملة من توجيه اللغة الانكليزية، لافتة الى أن المقترح سيطبق على صفوف للخامس والتاسع والحادي عشر والثاني عشر، ويطبق بشكل تجريبي قبل تعميمه.


 

أضف تعليقك

تعليقات  0