عجز الموازنة الأميركية يهبط إلى أدنى مستوى منذ 2008


هبط العجز في ميزانية الولايات المتحدة إلى النصف تقريبا في السنة المالية 2013، ليسجل بذلك أدنى مستوى منذ 2008 أي منذ اندلاع الأزمة الاقتصادية الكبرى في العالم، بفضل زيادات في إيرادات الضرائب وتخفيضات في الإنفاق وتحسن أداء الاقتصاد.

ووفقاً لرويترز، فقد أظهرت بيانات من وزارة الخزانة الأميركية أن العجز في السنة المالية المنتهية في الثلاثين من سبتمبر بلغ 680 مليار دولار انخفاضاً من 1.09 تريليون دولار في السنة المالية 2012 .

وكان العجز قد اتسع بشكل حاد أثناء الركود الذي استمر من 2007 إلى 2009 والذي ألحق ضررا بإيرادات الضرائب وزاد المدفوعات لبرامج إعانات البطالة.

من جهته، قال وزير الخزانة جاك لو إن العجز في الميزانية هبط بأسرع وتيرة له منذ الحرب العالمية الثانية على مدى الأعوام الأربعة الماضية.

وأظهرت البيانات أن إيرادات الحكومة الأميركية في سبتمبر بلغت 301 مليار دولار بزيادة قدرها حوالي 40 مليار دولار عن الشهر نفسه من 2012 . وزادت الإيرادات 13% على مدى السنة المالية.

ورغم أن الإنفاق الاتحادي ارتفع بنسبة 21% في سبتمبر عن مستواه قبل عام فإنه انتهى السنة المالية منخفضاً 2%.

وكانت اللجنة النقدية للبنك المركزي الأميركي قررت إبقاء دعمها الاستثنائي للانتعاش الاقتصادي الأميركي الذي تأثر بتعطيل الكونغرس للعمل الحكومي.

وسيواصل الاحتياطي الفيدرالي عمليات شرائه الشهرية لسندات الخزينة (45 مليار دولار) والأوراق المدعومة بأصول عقارية (40 مليارا).

كما أبقى البنك المركزي الأميركي نسبة الفائدة بين 0 و0,25% كما هي الحال منذ نهاية 2008.
أضف تعليقك

تعليقات  0