شيخ الشباب وقصاب ديوان الخدمة


• الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات لابد أن يتحرر من أي قيد لأي جهة حكومية، حتى يمكنه تأدية عمله أداء عاليا.. فلماذا تحاول بعض الجهات الحكومية السيطرة عليه؟

تشابك الاختصاصات بين الجهات الحكومية في الدولة.. أكبر دليل على حسن وعمق «وسبهللة» النظام الاداري في الدولة..!

مع صدور المرسوم الخاص بإنشاء الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات وتحديد اختصاصاته في البلد، وتحت مظلة مجلس الوزراء، وعيون ديوان الخدمة المدنية (ما أدري أي لون..!) تم تحديد كل ما يخص التكنولوجيا وتقنية المعلومات للجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات.

اليوم.. وتحت مظلة اشتباك التخصصات في الدولة (الماشية عالبركة) نسمع عن خبر المطالبة «بهبش» الدورات التخصصية في مجال تقنية المعلومات للجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات.

فهي التي تعد الميزانيات الخاصة بالجهات الحكومية المعنية بتقنية المعلومات، وهي التي تشرف على تصميم الخطط واستشراف مستقبل التكنولوجيا في البلد، وهي المسؤولة عن كل فكر آلي في الكويت بدلا من أن تحرر من اي قيد لأي جهة حكومية ككيان قوي ذي ميزانية مستقلة، تهجم عليها جهة حكومية بحجة ما ملكت اليمين..! لماذا؟

لماذا تتهالك بعض الجهات على مثل هذه الدورات؟

1 - هل لأنها الأغلى سعراً، سواء كانت داخل الكويت أو خارجها؟

2 - هل لأنها مرتبطة بمؤتمرات خارجية وعلى مستوى عالي الشأن، وبالتالي فيها لقمة «سنعه»؟

3 - هل لأن فيها «برستيج»؟

4 - هل لأن دورات الدولة كلها تحت يدها بوقع القانون، فاحتمل فهم الأمر بصورة مزودجة؟

5 - أم لأنها ربما قضايا شخصية وتناحر «راس براس»؟

6 - هذا العمل يذكّرني بالقصاب (بائع اللحم) الذي يسعى دائما للحمة «الهبرة، فهو يعرف حق الذبيحة، ومن أين تؤكل الكتف..!

أفهم شيئا واحدا.. بل متأكدة منه.. ان هناك وزيرا يمكن أن يحل هذه المعضلة التي باتت احدى أضحوكات تشابك الاختصاصات في البلد مثل الكثير من الجهات الحكومية التي تظل بلا «والي»..! وإن تركت ستعرقل مسيرة قطاع حيوي في الدولة.. «احنا بروحنا مو ناقصين»!

معالي الوزير الشيخ محمد عبدالله المبارك وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، الشيخ الشاب الذي صرنا نتوسّم فيه أحد معالم التصحيح، فكما يقول الأولون: «للشباب الدم الفاير»! بودّنا أن يفور دمك في مثل هذه الاشتباكات وترجع الأمور إلى نصابها ويتوقف عمل القصاب!

أخوي القصاب.. «خلك» في اللحم واترك الخبز لخبازه!




منى عبدالجليل

Moony717@hotmail.com

moony717@
أضف تعليقك

تعليقات  0