نادي الكويت يحقق انجازا قياسيا بتتويجه بطلا لكأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم للمرة الثالثة





حقق نادي الكويت الرياضي انجازا قياسيا على صعيد القارة الاسيوية بحصوله للمرة الثالثة في تاريخه على لقب مسابقة كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم  عقب فوزه في المباراة النهائية على نظيره القادسية بنتيجة هدفين دون رد.

وجاء هدفا المباراة التي اقيمت على استاد الصداقة والسلام بنادي كاظمة الرياضي وحضرها رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم ورئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سلمان بن ابراهيم آل

خليفة ورئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم الشيخ الدكتور طلال فهد الاحمد الصباح وعدد من الشخصيات الرياضية الاسيوية والكويتية والعربية في الشوط الثاني منها بعد انتهاء الشوط الاول بالتعادل السلبي.

وسجل الهدف الاول للكويت محترفه البرازيلي المتألق روجيرو كويتينو من تسديدة رائعة وبعيدة استقرت في الزاوية اليسرى للحارس نواف الخالدي.

وعزز الكويت تقدمه بهدف ثان سجله محترفه التونسي عصام جمعة في الدقيقة 63 من تسديدة متقنة امام المرمى بعد ان هيأها له روجيرو كويتينو الذي نجح في استخلاص الكرة من المدافع خالد القحطاني وتوغل بالكرة داخل منطقة الجزاء.

ولم ترق المباراة في شوطها الاول الى المستوى الفني المعهود بين الفريقين حيث شهد افضلية للقادسية الذي كان الاكثر استحواذا على الكرة وكانت اخطر هجماته رأسية محترفه السوري عمر السومة في الدقيقة 27 الا ان الكرة ارتطمت بالقائم الايسر للحارس بينما ركز الكويت على الاسلوب الدفاعي وقطع الكرات على المهاجمين.

وفي الشوط الثاني نجح الكويت في التعامل مع مجريات المباراة وحسمها لصالحه بعد تسجيل الهدف الاول الذي غير مجرى الاداء ودانت (للأبيض) الافضلية حيث فرض اسلوبه في الملعب والسيطرة على منتصف المستطيل الاخضر.

وانقذ مدافع الكويت فهد حمود فريقه من هدف محقق بعد ابعاده على خط المرمى الكرة التي نفذها سيف الحشان في الدقيقة 78 كما تألق الحارس الكندري في التصدي للعديد من الكرات التي نفذها لاعبو القادسية والتي كان أبرزها رأسية خالد القحطاني في الدقيقة 70.

وحصل لاعب الكويت عصام جمعة على جائزة هداف البطولة بينما حصل لاعب القادسية بدر المطوع الذي منعته الاصابة من المشاركة في هذه المباراة المهمة على جائزة أفضل لاعب في البطولة.

وحصد الكويت اللقب الثالث في البطولة حيث سبق له التتويج بها عامي 2009 و2012 بينما بلغ المباراة النهائية في 2011 التي خسرها أمام ناساف الأوزبكي.

وكان الكويت تصدر المجموعة الاولى في الدور الاول لهذه المسابقة برصيد 12 نقطة وفي دور ال 16 فاز على دهوك العراقي (4 - 1) بركلات الترجيح بعد انتهاء المباراة بتعادلهما (1 - 1) وقبل أن

يتجاوز نيو رادينت من المالديف في ربع النهائي (ذهابا وايابا) بنتيجة اجمالية (12 هدفا مقابل هدفين) ومن ثم تخطى ذهابا وايابا نظيره (ايست بنغال) الهندي في الدور قبل النهائي

بنتيجةاجمالية (7 - 2). وانطلقت بطولة كأس الاتحاد الاسيوي عام 2004 فتوج بلقبها الأول الشرطة السوري قبل أن يهيمن عليها الفيصلي الأردني عامي 2005 و2006 ومن ثم مواطنه شباب

الأردن في عام 2007 والمحرق البحريني عام 2008 والكويت 2009 والاتحاد السوري 2010 بينما كسر ناساف الأوزبكي السيطرة العربية عام 2011 قبل أن يحقق الكويت لقبه القاري الثاني عام 2012 .

أضف تعليقك

تعليقات  0