البنك الوطني : تلاشي المخاوف المتعلقة بالاوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة


قال بنك الكويت الوطني ان المخاوف المتعلقة بالاوضاع الاقتصادية الامريكية بدأت بالتلاشي على الرغم من ان الاسواق ما تزال غير متيقنة من صحة المناخ الاقتصادي بامريكا وهو ما نتج عنه تراجع ملحوظ في سعر الدولار مقابل العملات الرئيسية الاخرى.

واضاف بنك الكويت الوطني في تقريره الاسبوعي الصادر اليوم ان الدولار الامريكي سرعان ما ارتفع من جديد بعد قرار صادر عن اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة قررت فيه اللجنة المحافظة على برنامج شراء السندات الحكومية عند 85 مليار دولار.

واوضح ان اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة ذكرت انها في انتظار تحقق المزيد من الدلائل على ان اقتصاد الولايات المتحدة مستمر فعلا في تحقيق النمو الاقتصادي لاسيما ان عملية التعافي الاقتصادي في سوق الاسكان شهدت بعض التراجع خلال الاشهر الاخيرة.

وعن البيانات الاقتصادية في الولايات المتحدة الامريكية قال التقرير ان المبيعات الشهرية للمساكن المعلقة تراجعت خلال شهر سبتمبر بشكل ملحوظ خلافا لما كان متوقعا مسجلة التراجع الرابع لها على التوالي بسبب ارتفاع اسعار الرهونات العقارية التي خففت من حدة الزخم في سوق الاسكان.

واضاف ان مؤشر المساكن المعلقة تراجع الى نسبة 6ر5 في المئة وهو التراجع الاكبر للمؤشر خلال ما يفوق ثلاث سنوات وذلك بعد ان تراجعت ايضا خلال شهر اغسطس الماضي بنسبة 6ر1 في المئة علما ان التوقعات الاقتصادية قضت بان يبقى المؤشر لشهر سبتمبر من دون تغيير.

وذكر التقرير ان مؤشر ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة تراجع ايضا بشكل فاق التوقعات خلال شهر اكتوبر الماضي بسبب المفاوضات المتعلقة بسقف الدين العام الامريكي بالاضافة إلى الموازنة في البلاد ما ادى الى تخوف المستثمرين من الاوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة.

واوضح ان مؤشر الثقة تراجع من 2ر80 نقطة خلال شهر سبتمبر الماضي ليصل إلى 2ر71 نقطة خلافا للحد المتوقع عند 75 نقطة مع العلم ان الاغلاق الحكومي في الولايات المتحدةادى الى تراجع التوقعات المتعلقة بالاقتصاد الامريكي.

واشار الى تراجع عدد الملتحقين في صفوف العمل لدى القطاع الخاص في الولايات المتحدة الامريكية خلال شهر اكتوبر الماضي ما يدل على ان سوق العمل الامريكي فقد زخمه السابق نتيجة للاوضاع المضطربة في واشنطن.

اما بالنسبة الى اوروبا فقال التقرير ان نسبة البطالة في المانيا ارتفعت خلال شهر اكتوبر الماضي وذلك للشهر الثالث على التوالي وهو ما يدل على بعض التراجع الاقتصادي للاقتصاد الالماني الذي يعتبر القوة الاقتصادية الاكبر في منطقة اليورو.

واضاف ان عدد العاطلين عن العمل في المانيا ارتفع بمقدار الفي شخص ليصل العدد الاجمالي الى 97ر2 مليون شخص على الرغم من ان شهر سبتمبر الماضي شهد ارتفاعا في عدد الملتحقين بسوق العمل بلغ 24 الف شخص.

وعن المملكة المتحدة افاد بان المؤشر الصناعي فيها شهد نموا اقتصاديا أتى دون التوقعات وذلك نتيجة للنمو السريع الحاصل في عدد طلبات الشراء الخاصة للتصدير والذي يعتبر النمو الاسرع خلال ما يفوق سنتين.
أضف تعليقك

تعليقات  0