حملة تفتيش لـ"الداخلية" داخل أسوار "التطبيقي"! رافقها استياء طلابي وأكاديمي





فوجئ طلاب وطالبات الكليات والمعاهد التابعة للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب في منطقة الشويخ، بقيام وزارة الداخلية بوضع نقطة تفتيش داخل أسوار الهيئة، الأمر الذي أثار حفيظة الطلاب والطالبات والاساتذة، الذين استغربوا تصرف وزارة الداخلية واصرارها على مخالفة الطلبة والسؤال عن رخصة السوق الخاصة بهم.

واستنكرت مجموعة كبيرة من الطلبة تصرف وزارة الداخلية واستقصادها لطلبة الهيئة في عمل تفتيش داخل أسوار الهيئة، متسائلين لماذا لا توجد للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب حرمة أسوة بجامعة الكويت؟ ولماذا تسمح إدارة الهيئة لوزارة الداخلية بالدخول إلى الحرم التطبيقي وعدم منعها مثلما تعمل جامعة الكويت؟

وأكدوا انها ليست المرة الأولى التي تدخل وزارة الداخلية فيها إلى الحرم التطبيقي، بل تكررت هذه الحالات تحت مرأى ومسمع إدارة الهيئة دون أن تحرك ساكنا أو تحتج على تعامل وزارة الداخلية مع طلبة الهيئة، إلا أن تكرار مثل هذه الحالات يبرر لوزارة الداخلية مخالفة الطلبة تحت أي ذريعة.

وأعربوا عن الأسف لدخول وزارة الداخلية الى المباني التربوية، الأمر ترفضه جميع المؤسسات التعليمية العالمية المحترمة، فالمعروف في جميع مؤسسات التعليم العالي بالعالم ان للصرح التعليمي "حرمة"، فأين الهيئة العامة للتعليم التطبيقي من ذلك؟

وناشد الطلبة المسؤولين في الهيئة وعلى رأسهم المدير العام الجديد د. أحمد الأثري، مخاطبة وزارة الداخلية للتوقف عن مخالفة الطلبة داخل أسوار الهيئة التي من المفترض أن تكون لها حرمة.

أضف تعليقك

تعليقات  0