عشرات الطلبة اعتصموا في ساحة الإرادة احتجاجاً على تعديل وثيقة «الثانوي»



كرر عدد من طلبة المرحلة الثانوية واولياء امورهم اعتصاما جديدا امس الاول امام ساحة الارادة احتجاجا على ما اسموه قرارات تعجيزية صدرت عن وزارة التربية مع تعديل وثيقة «الثانوي».

ودعا المعتصمون وزير التربية ووزير التعليم العالي د.نايف الحجرف الى ضرورة التحرك والعودة عن قرار الغاء الاختبار المؤجل، والغاء الدور الثاني منتقدين المناهج التعجيزية ومؤكدين ان هذه القرارات هدفها تقليل اعداد الخريجين خاصة ان الجامعة تعاني من ازمة القبول.

وقالت ولية امر احد الطلاب خلال الاعتصام انه من غير المعقول ان ادارات المدارس توقع الطلبة على تعهد بعدم وجود اختبارات مؤجلة حتى بوجود عذر طبي.

وتساءل المعتصمون: «أي اسرة كويتية لا تستعين بخدمات مدرسين خصوصيين في ظل المناهج التعجيزية، والتي يجد الطلبة والمعلمون صعوبة في تدريسها وشرحها، مؤكدين ان القرارات التعسفية خطر على مستقبلهم الدراسي».

وأعربت ولية امر اخرى عن انزعاجها من عدم اهتمام الاهالي المتواجدين امام ساحة الارادة رغم اتفاقهم على تعسف قرارات الوزارة.

متسائلين: لماذا لا يكلف اولياء الامور انفسهم بالمشاركة في الاعتصام لإسماع صوت الطلبة.


ومن جهته، نقل منسق عام الاتحاد الطلابي في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي مشعل الشمري رسالة الاتحاد للطلبة المعتصمين بان جميع الكوادر الطلابية تؤيد مطالب المعتصمين، وستشارك في اي تحرك لحين ازالة القرارات التعسفية.

أضف تعليقك

تعليقات  0