استطلاع: نسبة الألمان الذين يثقون في الولايات المتحدة تنخفض إلى 35%


أظهر استطلاع رأي أجري في ألمانيا على مدى التأثير السلبي لتجسس وكالة الأمن القومي الأمريكية على ثقة الألمان في الولايات المتحدة، تراجعًا كبيرًا في هذه الثقة، كما أوضح أن معظم الشعب الألماني أصبح ينظر إلى المتعاقد السابق مع الوكالة، إدوارد سنودن، باعتباره بطلا.

وأوضحت مجلة «دير شبيجل» الألمانية، في تقرير لها على موقعها الإلكتروني، أن نتيجة استطلاع الرأي كشفت أن نحو 35% فقط من الألمان يعتبرون الحكومة الأمريكية جديرة بالثقة، وهي أقل نسبة منذ عهد الرئيس السابق جورج دبليو بوش، الذي كان لا يحظى بشعبية عالية، كما أظهر الاستطلاع أن نسبة 43% فقط من الألمان راضية عن عمل الرئيس الأمريكي باراك أوباما، بينما كانت هذه النسبة 75% خلال العام الماضي.

وتظهر نتائج الاستطلاع مدى إدانة الشعب الألماني لبرامج التجسس الأمريكية، التي كشفتها وثائق سرية مسربة من قبل الأمريكي سنودن، الذي يعتبره 60% من المشاركين في الاستفتاء بطلا، هذا وعلى الرغم من دعم الأغلبية القوي لسنودن، إلا أن الألمان انقسموا حول مسألة ما إذا كان ينبغي على ألمانيا أن تعرض اللجوء لسنودن أم لا، ووافق 46%، بينما عارض 48%.

وكشف الاستطلاع أن الشعب الألماني تعرض لصدمة كبيرة لدى علمه بأن وكالة الأمن القومي استهدفت الهاتف المحمول الخاص بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، واستخدامها السفارة الأمريكية في وسط برلين كقاعدة للعمليات من أجل التنصت.
أضف تعليقك

تعليقات  0