مطالب بتغيير اسم مدرسة ثانوية أميركية يسيء للعرب





طالبت المؤسسة العربية الأميركية لمكافحة التمييز ADC، مدرسة ثانوية في كاليفورنيا بتغيير اسم ورمز فريقها الرياضي، قائلة إن الاسم يعزز صور نمطية سلبية عن العرب.

ولقب الفريق الرياضي لمدرسة كوتشيلا الثانوية هو «العرب»، أما شعار الفريق فهو صورة لرجل عربي يبدو غاضبا.

وفي وقت الاستراحة خلال المباريات، تقدم عروض رقص شرقي لتشجيع الفريق على أنغام عربية.

وتطالب اللجنة العربية الأميركية لمكافحة التمييز، المدرسة الآن بتغيير كل ذلك.

وقال عبد أيوب، من اللجنة العربية الأميركية لمكافحة التمييز، «نحن منزعجون من صورة الرجل الغاضب ذي الأنف المعكوف والملتحي، إنها رمز سلبي، وتمثل صورة نمطية غير دقيقة عن العرب».

وأضاف: «عندما تم الإتيان بهذه الألقاب والأسماء والشعارات في الثلاثينيات كانت الولايات المتحدة تعاني من التمييز العنصري، والآن تغيرت الأوضاع، ويجب أن ينعكس هذا التقدم والاحترام على الأسماء والشعارات».

المدرسة أطلقت اسم وشعار الفريق الرياضي في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي. وتعد منطقة «كوتشيلا» المنتج الأول للتمور في الولايات المتحدة، وحصلت على نخيلها من دول عربية عدة، وتؤكد أنها تفتخر بتلك العلاقة والإرث العربي.

وقال ريتش راميريز ـ مدير رابطة خريجي كوتشيلا: «نحن فخورون بالاسم وبأننا العرب».

لكن لجنة مكافحة التمييز ترى أن الرموز العربية هذه نتجت من صورة كرتونية عن العرب وجدت لدى المستشرقين، ويشبهونها بقضية أخرى أثارت الجدل، وهي اسم وشعار فريق كرة القدم الأميركية «ريدسكنز»، والذي يشير إلى سكان القارة الأميركية الأصليين وينعتهم «بالهنود ذوي البشرة الحمراء».

من جانبها، ذكرت المدرسة أنها ستنظر في الشكوى ضد استخدام شعارها في اجتماعها المقبل بعد أسبوعين، فيما تظل اللجنة العربية الأميركية لمكافحة التمييز على اتصال بالمدرسة.

أضف تعليقك

تعليقات  0