تصويب نيابي تجاه «التعليم العالي» لصرف مكافأة مضاعفة بالخطأ




دخلت قضية صرف المكافأة الاجتماعية لشهر أكتوبر الفائت مضاعفة لأكثر من عشرة آلاف طالب وطالبة بجامعة الكويت، إلى دائرة التصويب النيابي تجاه وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور نايف الحجرف.

وتوعد أكثر من نائب في مجلس الأمة بتوجية الأسئلة البرلمانية إلى الوزير المختص حول ملابسات هذه القضية، وعدم استرجاع المبالغ المصروفة للطلبة دون وجه حق.

وكانت الجهات المسؤولة بجامعة الكويت، صرفت بالخطأ مبلغ 400 دينار كمكافأة شهرية عن شهر أكتوبر بدلا من 200 دينار لأكثر من عشرة آلاف طالب وطالبة.

وعلمت مصادر أن الإدارة الجامعية عقدت اجتماعا مغلقا بحضور المدير العام الأمين العام للجامعة يوم الخميس الفائت، واتخذت قرارا باستقطاع إعانة شهر نوفمبر الجاري كاملة من الطلبة لاسترجاع المبلغ المصروف دون وجه حق، ضمن إعانة شهر أكتوبر.

ودعا النائب الدكتور عبدالكريم الكندري، الإدارة الجامعية لعدم رمي أخطائها على الطلبة، مشددا على ضرورة عدم استقطاع إعانة شهر نوفمبر كاملة من الطلبة لما لذلك من ضرر مادي يؤثر عليهم.

وقال الكندري في تصريح، «يجب استقطاع الإعانة المصروفة من دون وجه حق شهريا بمقدار خمسين ديناراً خلال أربعة أشهر، لأن ما حصل خطأ لا يجب أن يتحمله الطالب»، معلنا أنه سيوجه أسئلة برلمانية لوزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور نايف الحجرف بهذا الخصوص، وسيكون هناك تحرك بهذه القضية.

وقال عضو اللجنة التعليمية النائب الدكتور عودة الرويعي، في تصريح ، إن «لن يتم استقطاع الإعانة كاملة من الطلبة، وسيتم استقطاع الإعانة على فترات من الطلبة سواء بمقدار خمسين ديناراً كل شهر أو مئة دينار»، لافتا إلى أن « هذا خطأ لا يتحمله الطالب بالجامعة».


من جانبه، استغرب النائب الدكتور محمد الحويلة تعسف إدارة جامعة الكويت وموقفها بعدم صرف المكافأة الشهرية لطلبة جامعة الكويت لشهر نوفمبر الجاري، بحجة تصحيح خطأ صادر عنها.
وقال الحويلة، في تصريح لـ»الراي»، إن «هذا الخطأ تتحمله الإدارة الجامعية ولا يتحمله الطالب الذي يرتب أموره ومتطلباته الحياتية بناءً على هذه الإعانة»، لافتًا إلى أنه «هناك اقتراحاً بأن يتم استقطاع مبلغ 50 دينارا من كل طالب لمدة 4 أشهر، حتى يتم لسترداد المبلغ للإدارة الجامعية، وبالفعل تمت الموافقة المبدئية عبر تصريح رسمي من عميد شؤون الطلبة.

وأضاف الحويلة، «إلا أننا تفاجأنا بأن مدير الجامعة سيرفض مقترح عميد شؤون الطلبة، وسيتم اتخاذ قرار بخصم مكافأة الطلبة لشهر نوفمبر الجاري بالكامل، وهذا أمر سيدخل الطالب في ضائقة مالية لشهر كامل، وهذا ليس بالأمر الحكيم، وهو مرفوض تمامًا».

وتابع الحويلة، «نقلت تفاصيل الموضوع للوزير الدكتور الحجرف، وطالبته بالتدخل السريع من أجل معالجة المشكلة، نظرًا لأوضاع الكثير من الطلبة المادية المحدودة والتزاماتهم الدراسية التي تحتاج الى دخل متواصل ومستقر».

وطالب رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الجامعة فلاح العجمي، الإدارة الجامعية بعدم استقطاع المكافأة الشهرية «الإعانة» والمقدرة بـ200 دينار كاملة عن شهر نوفمبر الجاري، وذلك نتيجة خطأ الجامعة في صرف إعانة شهر أكتوبر حيث صرفت لأعداد كبيرة من الطلبة مضاعفة.

وقال العجمي في تصريح لـ«الراي»، إن «الطالب لا يتحمل مسؤولية الخطأ الذي ارتكبته الجهات المعنية بصرف المكافأة بجامعة الكويت حيث من غير المعقول عدم صرف إعانة الشهر الجاري وحرمانه من الإعانة إلى حين صرف الإعانة المقبلة في أواخر شهر ديسمبر»، لافتا إلى ان خصم مكافأة الشهر الجاري كاملة يجعل الطلبة يمرون بضائقة مالية هم في غنى عنها، مطالبا الإدارة الجامعية باستقطاع الإعانة من الطلبة الذين صرفت لهم دون وجه حق شهريا بمقدار خمسين ديناراً كي لا يتضرر الطالب.

وذكر العجمي ان الاتحاد بارك تصريح عميد شؤون الطلبة الدكتور عبدالرحيم ذياب عندما قال انه سيتم استقطاع الإعانة المصروفة للطلبة دون وجه حق شهريا بمقدار خمسين ديناراً ولكننا فوجئنا بتوجه الإدارة الجامعية ونيتها استقطاع إعانة شهر نوفمبر الجاري كاملة، متسائلا، «ما ذنب عشرة آلاف طالب وطالبة صرفت لهم الإعانة دون وجه حق من هذا كله؟ وهل الإدارة الجامعية تعاني من أزمة مالية كي تنوي استقطاع المبلغ كاملا من الطالب؟ وماذا ستفعل بالمبلغ إذا استقطعته، وهل ستحل مشكلة من مشاكل الطلبة كمواقف السيارات مثلا؟

أضف تعليقك

تعليقات  0