المسباح: شعائر في محرم تجاوزت النظم والقانون وتثير الاحقاد و الفتن وتنادي بالثأر.. ولا ندري ممن؟؟


أكد الداعية الإسلامي الشيخ الدكتور ناظم المسباح أن شعائر في محرم تجاوزت النظم والقانون مطالباً الأجهزة المعنية بوزارات البلدية والداخلية والتجارة والصناعة والإعلام باتخاذ إجراءاتهم وفق القانون حفاظا على المجتمع من إثارة الفتن ومن الانجرار لاحتقان طائفي قد تكون له عواقب لا تسر الجميع ، مشيراً إلى أن حرية المعتقد طالما كانت

بين المرء ونفسه أو في بيته فليس لنا شأن بها ، لكن حينما تتعدى على حقوق المجتمع فهذا غير مقبول ، مشددا على أن أجهزة الدولة - وحدها - معنية بالتدخل لمعالجة مثل هذه الظواهر ولا يجوز للأفراد التغيير باليد بل يكتفون بالنصح بالتي هي أحسن ، أو الشكوى للجهات المختصة لأن أي احتكاك سيكون مدعاة لاشتعال فتنة تضر بالبلاد والعباد .

وتابع : إن من ضمن المخالفات غير المشروعة رفع رايات وإقامة مراسم وأنشطة في أماكن غير نظامية تتضمن ما يوغر الصدور ويثير الأحقاد ، وتنادي بالثأر ولا ندري ممن ؟ وقد مات القاتل والمقتول في تلكم الحقبة التاريخية ! كما أن من ضمن المخالفات نقل محاضرات عبر بعض وسائل الإعلام تطعن بالصحابة الأجلاء !! والطعن بهم طعن بالدين

 نفسه ! وتوزيع المشروبات أو الأطعمة من قبل جهات غير مرخصة في الشوارع العامة وطرقات الناس الأمر الذي قد يسبب أضرارا ، مبيناً أن هذه المظاهر غير مقبولة وتؤدي

الى الكراهية ، مؤكدا أن هذه السقطات التي تصدر بين الفينة والأخرى عبر ما تنقله وسائل الإعلام أو ما يكتب في وسائل التواصل الاجتماعي يؤكد تنامي الحقد والكراهية لمعدلات خطرة جداً ليست في صالح أحد ! ودور الدولة هو الحرص على منع احتقان المجتمع وجره لشحن طائفي في إقليم مشتعل عانى الأمرين من الطائفية !

أضف تعليقك

تعليقات  0