فوائد الزنك لجسم الإنسان وأين يوجد؟



يلعب الزنك دور أساسي في العديد من العمليات الحيوية للجسم، فهو ضروري لنمو وتطور الخلايا (مثل إنتاج ونمو خلايا الجلد الجديدة)، تقوية الجهاز المناعي والذاكرة، تقوية وظائف الجهاز

العصبي، ولصحة الجهاز التناسلي، خاصة لدى الرجال إذ يؤثر الزنك على أداء وظيفة البروستات والنشاط الهرموني للرجال وقدرتهم على إنتاج الحيوانات المنوية. كما ويدخل الزنك في تركيب العديد

من أنزيمات الجسم (تقدر بأكثر من 300 أنزيم) وفي تفاعلات حرق وتمثيل الطاقة، كما وأنه يتحكم في عمليات إنقباض العضلات. ويعتبر الزنك من العناصر الأساسية لتصنيع بروتين الجسم

وأغشية خلايا الجسم، وإلتئام الجروح وذلك من أجل دوره في إنتاج مادة الكولاجين. كما وأنه يلعب دورا مهما في تنظيم وظائف الجينات وثبوت خلايا الدم والهرمونات في الجسم، خاصة هرمون الأنسولين.

أين يوجد الزنك؟ (المصادر الغذائية للزنك)
من أهم مصادر عنصر الزنك هي المنتجات الحيوانية كاللحوم الحمراء والدجاج والبيض و السمك والجبن واللبن إذ تتصدرهذه المنتجات الأولوية في توفير الزنك بسهولة ليتم إمتصاصه والإستفادة

منه. وتعتبر بعض المصادر النباتية جيدة المحتوى من الزنك، إلا أن جسم الإنسان لا يستطيع الإستفادة منها بسهولة كالمصادر الحيوانية نظرا لإحتوائها على مثبطات إمتصاص الزنك (والتي تدعى

الفايتيت). وتتمثل المصادر النباتية بمنتجات الحبوب كالقمح ، نخالة الذرة ، السمسم، بذور اليقطين، الفستق، بذور دوار الشمس، اللوز، الجوز، المكسرات، والبقوليات. وأود أن أنبه هنا من أننا لا نعتبر الحليب والخضار والفواكه وبياض البيض من المصادر الغنية بالزنك، كما يشيع القول لدى البعض، إنما تفتقر هذه المصادر له حتميا.


أضف تعليقك

تعليقات  0