قطر الأولى عالمياً بالادخار


حققت قطر المرتبة الأولى بين أكثر الدول ادخاراً في العالم، بحسب اللائحة التي أصدرها صندوق النقد الدولي خلال العام الحالي، وسيطرت عليها الدول النفطية في الشرق الأوسط والدول الناشئة في الشرق الأقصى، وجاءت الكويت في المرتبة الثانية والسعودية في المرتبة الرابعة فيما احتلت الإمارات المرتبة التاسعة، وهناك 11 دولة قائمة على النفط من بين الدول 15 الأكثر إدخاراً في العالم، ما يعكس ارتفاع أسعار النفط في العالم.

وبحسب مساعد المدير السابق في إدارة الشرق الأوسط ووسط أفريقيا زبير إقبال، فإن اقتصادات هذه الدول تتأثر بالتقلبات الكبيرة التي يمكن أن تطرأ على أسعار النفط، لذلك فإنّها تسعى إلى ادخار الأموال التي تسمح لهم بممارسة السياسات المعاكسة.

وتحتل كل من الكويت وقطر المراتب الأولى باللائحة إذ إن ادخاراتهم عامة، أما السعودية والبحرين فيمتلكان حجماً أكبر من الادخارات الخاصة، وذلك بسبب إقدام حكوماتيهما على إعادة استثمار أموال النفط في القطاع الخاص.

ووفقا لصندوق النقد الدولي فإن السعودية احتلت المرتبة الثانية عالمياً بعد سنغافورة، لأكثر الدول المصدرة للسلع النفطية ادخاراً للأموال في العالم خلال 38 عاما، حيث بلغت نسبة الادخار إلى الناتج المحلي الإجمالي بين عامي 1970 و2008 نحو 29.29%.

و”بحسب صحيفة الرياض السعودية” يأتي هذا الرصد من قبل صندوق النقد بالرغم من أنه يعطي مركزا متقدما للسعودية من حيث الادخار مقارنة بالناتج المحلي الإجمالي إلا أنه يعطي إشارات مهمة نحو أهمية تكامل السياسات المالية والاقتصادية لتصحيح وتعديل أوجه الخلل الهيكلي في الاقتصاد المحلي.

يأتي ذلك في ظل توقع صندوق النقد أن تواجه الدول المصدرة للنفط بالمنطقة نكسة في النمو الكلي، نظرا لانقطاعات العرض المحلي وانخفاض الطلب العالمي.

وبحسب الصندوق فإن على هذه الدول التي تشمل كلا من الجزائر والبحرين وإيران والعراق والكويت وليبيا وعمان وقطر والسعودية والإمارات واليمن، أن تعمل على تواصل تسجيل نمو قوي في القطاع غير النفطي.

وفي ظل هذه التحديات حقق الاقتصاد السعودي المركز الثالث كأكبر اقتصاد عالمي في إجمالي الأصول الاحتياطية في نهاية يولية 2013، حيث بلغ إجمالي الاحتياطيات بما فيها الذهب 2،58 تريليون ريال(688،4 مليار دولار) مرتفعةً بنسبة 13،7% عما كانت عليه في نهاية يولية من العام السابق.
أضف تعليقك

تعليقات  0