انطلاق (منتدى ميدايز) الدولي في طنجة المغربية بمشاركة الشيخة حصة الصباح




انطلقت هنا الليلة أعمال الدورة السادسة لمنتدى ميدايز الدولي بمشاركة الشيخة حصة السعد العبدالله الصباح رئيسة مجلس سيدات الأعمال العربيات إلى جانب عدد من الشخصيات السياسية والفكرية العربية والأجنبية.

وألقت الشيخة حصة الصباح في الجلسة الافتتاحية لهذا المنتدى المنظم برعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس على مدى أربعة أيام كلمة حول دور المجلس الذي ترأسه في دعم المرأة
العربية وتحسين قدراتها ومواكبتها في مشاريع المقاولات الصغرى والمتوسطة التي تسيرها والاهتمام بها في كل ما يهم حياتها المعيشية باستقلال في مداخيلها.

وتحدثت عن طفرة المجتمع الكويتي ودور المرأة فيه لاسيما سيدات الأعمال اللواتي ارتفعت نسبة مساهمتهن في الحياة الاقتصادية الكويتية من خلال القوى العاملة الى 33 بالمئة بعدما لم تكن هذه النسبة تتجاوز 5ر2 بالمئة في عام 1965 .

وشهدت الجلسة الافتتاحية أيضا مداخلتين لكل من رئيس جمهورية مالي السابق ديون كاوندا تراوري ووزير الشؤون الخارجية الفلسطيني رياض المالكي.

وستتواصل أعمال المنتدى في إطار جلسات وندوات وموائد مستديرة ونقاشات حول موضوع (أي سبل للنهوض في عالم غير مستقر).

وأوضح المنظمون ان المنتدى سيسعى في دورته الحالية إلى إبراز "ضرورة إيجاد توازن أفضل في اتخاذ القرار على المستوى الدولي يكون أقل إجحافا في حق الدول الصاعدة لاسيما في ظل ما
تشهده هذه الدول من حيوية ونضج سياسي تقابله غالبا حالة من الركود وسلسلة من المآزق المؤسسية" لدى جيرانها من دول الشمال.

ويتضمن برنامج المنتدى مناقشة مجموعة من المواضيع من بينها بشكل خاص "الآفاق السياسية غير المستقرة لدول الربيع العربي والمعطى الجيو-استراتيجي الجديد بالمنطقة" و "المأزق السوري" و"تحقيق الاستقرار في مالي" و"التوترات في بحر الصين" إضافة إلى مواضيع أخرى ذات أولوية بالنسبة للبلدان الصاعدة مثل النمو الأخضر والأمن الغذائي والتمويل والبنى التحتية والإدماج المالي والأدوية البديلة في إفريقيا.

ويعتبر منتدى ميدايز لدول الجنوب من المنتديات السياسية البارزة التي تناقش سنويا قضايا عالمية مهمة وينظمه معهد (أماديوس) المغربي برعاية الملك محمد السادس.

وستناقش دورة العام الحالي وهي السادسة من المنتدى وتعقد تحت عنوان (أي انبثاق في عالم غير مستقر) بؤر التوتر الجديدة والمقلقة بالنسبة للأمن والاستقرار العالمي أبرزها أزمتا بحر الصين وجمهورية أفريقيا الوسطى والتطورات في منطقة الساحل والصحراء فضلا عن الوضع السوري.

أضف تعليقك

تعليقات  0