صفاء الهاشم تصف الحكومة بالطائفية على خلفية ازالة مقرات الشيعة.. والفضل يرد عليها: هذا افك وكلام معيب لا يليق




اكدت النائبة صفاء الهاشم ان "قسوه وقلة ذوق ما قامت به البلدية من تدمير لمقر لممارسة شعائر دينية واستفزاز لا معنى ولا داعي له.. خصوصًا وأنه يوم الجمعة ويصادف 11 محرم. كلي ثقه بحزم وعزم أخواني النواب الأفاضل للوقوف أمام الهجمة الطائفية الشنيعة من قبل الحكومة".

وقالت كذلك: "إزاء هذا الفعل المنافي لمبدأ التسامح والخالي تمامًا من مشاعر الاحترام لشعائر أخواننا وشركاءنا في الدين والوطن، فإنني لن أتأخر عن دعم أي مساءلة سياسية وتأييد أي إجراءات دستورية يبادر بها زملائي النواب نصرة لحرية المعتقدات، ودفاعًا عن مبدأ التسامح الذي جبلنا عليه ووحدتنا الوطنية".

ورد عضو المجلس المبطل نبيل الفضل قائلا "نرجو من النائبة صفاء ألا تكتفي بإعلان تأييدها ودعمها للمساءلة السياسية على خلفية إزالة مقرات الأخوة الشيعة لممارسة شعائرهم، بل نتمنى أن تنبري هي لتقديم استجواب بذلك، خاصة وإنها أصبحت ذات خبرة بالاستجوابات، ولكننا نتمنى عليها ألا تصف الحكومة الكويتية بالطائفية الشنيعة.. فهذا افك وكلام معيب لا يليق".
أضف تعليقك

تعليقات  0