معلومات عن مرض السكري: افكار وممارسات خاطئة!





هنالك بضع معلومات عن مرض السكري، نعتقد شبه متاكدين انها صحيحة، كفائدة العسل، والامتناع عن تناول الطعام، وخطر الرياضة، وفائدة فقدان الوزن السريع وغيرها..اليكم بعض التصحيحات للمعتقدات البالية!

معلومات-عن-مرض-السكرييرتكب مرضى السكري العديد من الممارسات الغذائية الخاطئة والناتجة عن افكار ومعلومات خاطئة فعليا قد تؤثر على تقدم وتطور المرض لديهم او تخفيف اعراضه والتعايش معه، فضبط مرض السكري فعليا يبدا بالاهتمام منهم وممن حولهم بخطوات صغيرة والتي قد تحدث فعلا فرقا كبيرا في حياتهم وتعايشهم مع هذا المرض.

بمناسبة يوم السكري العالمي يهمنا في ويب.طب ان نشدد مرارا وتكرارا على ان التغذية الصحيحة والسليمة اثبتت فعلا مدى التاثير على السيطرة على سير المرض والتخفيف من اعراضه. وبهذا ندرج لكم بعض هذه الافكار والعادات التغذوية الخاطئة المنتشرة والتي يتوجب زيادة الوعي حولها وتعديلها:

معلومات عن مرض السكري: الاخطاء وتصحيحها

زيادة اكل السكر تؤدي الى السكري
هذه احد اكثر المعلومات الخاطئة عن مرض السكري والمنتشرة بين الناس في مجتمعنا حيث يعتقدون ان الاسهاب وكثرة تناول السكريات وخاصة البسيطة منها والشوكلاتة قد تكون السبب المباشر لارتفاع السكر بدمهم وبالتالي اصابتهم بالسكري

وبالطبع هذه معلومة خاطئة فالاسباب العلمية للاصابة بالسكري كثيرة وتختلف قابلية وتهيؤ جسم الانسان للاصابة به من شخص لاخر فالوراثة والعوامل النفسية وزيادة الوزن ونمط الحياة والممارسات الغذائية الخاطئة والمشاكل الصحية كلها قد تكون احدى العوامل التي تلعب دورا كبيرا في اصابة الانسان بالسكري

وقد يكون السبب الصحيح الممكن لتفسير ارتباط او انتشار هذه الفكرة عن الاصابة بالسكري وتناول السكريات، يعود اصلها الى ان كثرة تناول السكريات والنشويات الغنية بالسعرات الحرارية ونمط الحياة الخامل قد تكون سبب للسمنة والتي لها دور كبير في الاصابة بالسكري.

الامتناع عن الطعام وتقليل عدد الوجبات قد يؤدي الى السيطرة على سكر الدم وعدم ارتفاعه
هذه احد الاخطاء الجسيمة التي يرتكبها مريض السكري بحق نفسه والنابعة عن خطا في فهم بعض المعلومات عن مرض السكري، فحرمان نفسه من الطعام ليس الحل للسيطرة على السكر ومنع ارتفاعه بالدم

وعادة ما نجد ان هذه ردة الفعل الاولى من المرضى الذين يكتشفون حديثا اصابتهم بالسكر فيكون كنوع من معاقبة النفس، والتي تكون لها نتائج عكسية على الجسم وقد تشكل خطورة على صحة الانسان.

لقد اثبتت الابحاث مدى اهمية ان يتخلل يومك العديد من الوجبات المقسمة على طول اليوم وبحجم اقل من المعتاد ومحسوب السعرات الحرارية مع ممارسة الرياضة بانتظام، والتي سيكون لها دورا كبيرا في السيطرة على مستوى السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي

حتى وان المواظبة على وجبة الفطور خاصة منذ سن مبكرة اثبت دورها الفعال في الوقاية من الاصابة بالسكري من النوع الثاني والسمنة كذلك.

كما وتكمن الخطورة الكبرى في الامتناع عن تناول اي من الوجبات بحدوث هبوط مفاجئ في مستوى السكر مما قد يؤدي الى غيبوبة قد تكون اشد خطورة على المريض.

اتباع الحمية الغذائية قليلة الكربوهيدرات هي الحل
استثناء الكربوهيدرات والنشويات من نظامنا الغذائي ليس هو الحل! فتلقائيا سيزيد تركيزنا على اخذ السعرات الحرارية من البروتينات والدهون، ومنطقيا فكل العناصر الغذائية تؤدي الى رفع مستوى السكر في الجسم حتى لو احتاجت فترة اطول لذلك كما وان اجسامنا تقوم بتحويل كل المواد الغذائية الزائدة عن حاجة الجسم الى احماض دهنية وحفظها على شكل دهون.

يجب عدم حرمان النفس من نوع معين من الاغذية، بل اتباع نظام غذائي متوازن ويحتوي على كافة العناصر الغذائية المطلوبة مع التركيز على نوعيتها اي الابتعاد او التقليل من اخذ السكريات البسيطة واستبدالها بالنشويات المعقدة التي تحتاج فترة اطول للهضم ورفع السكر في الدم مثل الحبوب الكاملة، الخبز الاسمر والارز البني والشوفان.

لكن المهم هو حجم الوجبة او الكمية التي يتم تناولها بحيث لا تتجاوز الثلاث الى اربع حصص من الاطعمة التي تحتوي على النشويات في اليوم.

من المعلومات المضللة عن مرض السكري ان تناول الخبز الاسمر بدل الابيض مسموح باي كمية
طبعا من الخطا الاعتقاد بان استبدالنا الخبز الابيض بالخبز الاسمر قد يساعدنا في تخفيف الوزن او عدم رفع نسبة السكر في الدم. فمن المعتقدات الخاطئة والمنتشرة بان الخبز يحتوي على عدد سعرات حرارية اقل وهذا غير صحيح!.

فعندما يشجع اخصائيي التغذية على تناول الخبز الاسمر والحبوب الكاملة بشكل خاص فذلك ليس لانها تحتوي على نسبة اقل من غيرها بالسعرات الحرارية، فحصتها مساوية لكل حصص النشويات، الا انها غنية بالالياف الغذائية.

وللالياف الغذائية دور كبير في زيادة الاحساس بالشبع وبالتالي تلقائيا تقليل كمية الوجبات اللاحقة، كما وان الالياف تلعب دورا مهما في تقليل امتصاص السكريات في الدم من الامعاء وبالتالي المحافظة على مستوى السكر بالدم.

استخدام الاغذية الخالية من السكر والمحليات الصناعية هو الحل
النظام الصحي المتوازن والمناسب للمريض بحسب حالته هو الاهم، ويمكن لمريض السكري استبدال السكر العادي بالمحليات الصناعية ولكن ينصح استخدامها باعتدال وباشراف الطبيب او الاخصائي

ومن المهم ان نعرف ان بعض الاغذية التجارية والدارجة تحت مسمى “خالية من السكر” او مناسبة لمريض السكر او للحمية قد لاتكون ملائمة بالفعل او قد لا تكون افضل من غيرها فبالاضافة الى غلاء سعرها قد تكون سببا في الاسهال عند كثرة استخدامها لاحتوائها على سكر الكحول.

العسل افضل حل لمريض السكري
ان احتواء العسل على الفروكتوز هو ما قد يجعله غير ملحوظ التاثير في رفعه لسكر الدم بسرعة الا ان هذا الاعتقاد خاطىء فهو مجرد سيحتاج لوقت اطول لرفعه وباستهلاكه لطاقة اكبر من الجسم، ويحتوي العسل على اضعاف كمية السكريات البسيطة الموجودة في نفس الكمية من السكر الطبيعي.

ولهذا ننصح باستبدالها جميعا بكميات معتدلة من المحليات الصناعية مثل السكرين والاسبرتام. او تناول ما لا يتجاوز ملعقة من العسل يوميا بحيث لا يتجاوز الحد المسموح من السكريات والسعرات اليومية.

نقصان الوزن السريع عند مريض السكري دليل على انه في الطريق السليم للتخفيف من المرض وعلامة على الصحة
ليس دائما، حيث ان معظم حالات نقصان الوزن السريعة تكون من علامات الاصابة بالسكري وليست دليل صحة، حيث ان عدم قدرة الجسم على استغلال مصادر الطاقة للخلايا بشكل سليم وعن طريق الطعام يؤدي الى اتجاهه لمخازن الدهون في الجسم وتكسيرها كرد فعل لاستخدامها كمصدر للطاقة للخلايا.

الرياضة ممنوعة مع مرض السكري
لقد اثبتت العديد من الابحاث اهمية الدور الذي تلعبه ممارسة الرياضة في تقليل فرص الاصابة بالعديد من الامراض وقد وجد ان زيادة النشاط البدني بمعدل 30 دقيقة يوميا على الاقل يمكن ان يقلل معدل الاصابة بالسكري او يقلل من الاعراض المصاحبة له، ولكن يفضل دائما ان يتم ذلك باستشارة الطبيب المختص او مدرب الرياضة لتحديد نوع النشاط الممكن.

عندما تكون الوراثة سبب رئيسي للسكري، الحلول ميؤس منها
الوراثة لها دور كبير بالاصابة بالسكري او احتمال ان يكون الجسم معرضا للاصابه به، وتزيد فرص الاصابة به اذا ما كان كلا الوالدين مصابين بالسكري وليس فقط احدهما، الا اننا علينا ان لا نهمل ان للعامل البيئي الاثر الكبير ايضا في الاصابة

حيث ان بعض الحالات كان تاريخها العائلي للاصابة بالسكري خالي من الاصابه به لا السمنة او نمط الحياة الخاطىء والخامل كان هو السبب في الاصابة بالسكري، اذا فالعوامل البيئية ونمط الحياة من الامور التي لا تهمل في الاصابة او التخفيف من اعراض السكري

حيث وجد ان اتباع مريض السكري لنمط الحياة الصحي والسيطرة على السعرات الحرارية مع ممارسة الرياضة كان كفيلا بالسيطرة على مستوى سكر الدم والتقليل من فرص تطور المرض او الاصابة بالاعراض المصاحبة له مثل مشاكل الكلى وشبكية العين وغيرها فاظهرت الدراسات ان تقليل الوزن الزائد بنسبة من 5 – 7 % فقط يقلل معدل الاصابة بما يقارب نسبة 50 %، وبهذا لن يكون تاريخك العائلي والوراثي سببا للياس وعدم اتباع النمط الصحي السليم.

الفواكه ممنوعة لمريض السكري
هذا غير صحيح على الرغم من احتواء الفواكه على السكر الطبيعي الا ان غناها بالالياف والعناصر الغذائية كالمعادن والفيتامينات يجعلها من الاغذية التي ينصح مريض السكر باخذها

لكن ضمن الحصص المعقولة والموصى بها من قبل اخصائي التغذية بحيث تكون محسوبة السعرات وكمية الكربوهيدرات ومقسمة على طول اليوم في حين لا تتجاوز المسموح وهو 3-4 حصص يوميا، والافضل ان تؤخذ ما بين الوجبات كوجبة خفيفة ويوصى ان تؤخذ بقشرتها كاملة على ان تكون منزوعة القشر او على شكل عصير.
أضف تعليقك

تعليقات  0