الشيخ محمد الصباح: أخاف على الديموقراطية الكويتية من الطائفية وأخاف على الكويت من طاعون العصبيات



أعرب نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية السابق الشيخ محمد الصباح عن خوفه «على الديموقراطية الكويتية من لغة التطرف والطائفية وانتشار العصبيات بمختلف أوجهها»، وحذر في تصريح صحفي

في بروكسيل من «أخطار حقيقية تحيق بالكويت كدولة وككيان إذا لم نتمتع جميعاً ككويتيين بالحصانة المطلوبة لمواجهة طاعون الانقسامات والصراعات المذهبية الذي ضرب عدداً من دول المنطقة وبدأت عدواه تنتشر في كل الاتجاهات».

وعن مطلب الحكومة الشعبية في اكويت، قال الشيخ محمد «ان تعيين رئيس الوزراء في الكويت حق لصاحب السمو الامير اعطاه اياه الدستور، فرئيس الوزراء يعين من قبل سمو الامير وليس لاحد

الحق بالاعتراض على هذا الامر. ولسنا في حاجة، مسؤولين ومواطنين، الى القول ان من يعينه صاحب السمو يجب ان يمتلك الكفاءة والخبرة والمعرفة والرؤية، ليكون الاصلح لحمل المسؤولية

التي تلقى على عاتقه، فالمنصب تكليف وليس تشريفا وخدمة الكويت، ورفعة شانها وتقدمها ومستقبل ابنائها هي هاجس الجميع».
أضف تعليقك

تعليقات  0