الداخلية البريطانية تطلب من طفل مغادرة البلاد




وجّهت وزارة الداخلية البريطانية رسالة إلى طفل عمره سبع سنوات ولد في كندا تطالبه بمغادرة المملكة المتحدة، على الرغم من حقيقة أن والدته بريطانية.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، امس الاول، إن والدة الطفل سارة لونج تحمل الجنسيتين الكندية والبريطانية، وانتقلت مع ابنها جيمي للعيش بمدينة ساوث بورت البريطانية في حزيران 2012 بعد انفصالها عن والده.
وأضافت أن مسؤولي الهجرة بوزارة الداخلية البريطانية طلبوا من جيمي في الرسالة أن يتخذ الترتيبات اللازمة لمغادرة المملكة المتحدة لأنه لا يملك أي أساس للإقامة فيها، وهددوا بترحيله قسراً في حال لم يغادر البلاد بشكل طوعي.
ونسبت "بي بي سي" إلى والدة الطفل جيمي قولها إن الرسالة روعتها تماماً وخرّبت الاحتفالات بعيد ميلادها ودمرت خطط زواجها مرة أخرى، وتخشى الآن أن يتم ترحيل ابنها بالقوة من بريطانيا مكبلاً بالأصفاد.

أضف تعليقك

تعليقات  0