برج خليفة تجاوز " الكساد العظيم "

 

مع إعلان الولايات المتحدة قبل أيام أنّ مركز التجارة العالمي الجديد في نيويورك أصبح رسمياً أعلى مبنى في الولايات المتحدة الأمريكية، عاد الجدل بشأن أهمية علو المباني، بل إنّ هناك من يعتبر البنايات الشاهقة علامة على انتكاسات اقتصادية.

وأكد مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية، وهو الهيئة الأمريكية التي تقوم بقياس المباني، أن المبنى الذي تم بناؤه محل برجي مركز التجارة العالمي اللذين دمرتهما هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2011، يصل ارتفاعه إلى 541 مترًا، أي أعلى مائة مرة من برج "ويليس" في شيكاغو.

لكنّ بعض الخبراء استعادوا نظرية توصل إليها عام 1999 أندرو لاورنس مفادها أنه كلما ارتفعت المباني كلما كان ذلك علامة على دورة اقتصادية , وتربط النظرية بين ظهور "أعلى بناية في العالم" وأحداث اقتصادية مهمة.

ففي عام 1907 تزامن إنشاء بناية "سنغر أند مت لايف" في نيويورك بفترة "التردد الاقتصادي" أما بناية "إمباير ستيت" فقد تزامنت مع فترة "الكساد الكبير" كما تزامن بناء "برج بيتروناس" في ماليزيا مع فترة الأزمة الآسيوية، وتزامن بناء "برج خليفة" في دبي مع فترة "الانكماش الكبير."

لكن خبراء يرون أنّه، حتى لو صدقت النظرية فإنّ خفوت وهج "بيروناس" و"أمباير ستيت" ربما كانت له علاقة بأحداث بنيوية، والدليل أنّ الحركة الاقتصادية في مثل تلك الدول التي تضمها تغيرت إلى قطاعات وأنواع أخرى، في الوقت الذي يستمر فيه برج دبي، في لعب دور البديل لكل أزمة اقتصادية تعيشها المنطقة.

ويستعد البرج للعب دور مهم، اقتصادي ودعائي، للإمارة وهي تخوض آخر مراحل المنافسة على تنظيم معرض "إكسبو 2020 , وقد تعرضت قبل أسابيع، خطط بناء ما قيل إنه سيكون أعلى مبنى في العالم، في الصين، إلى انتكاسة كبيرة، حيث أنه من المرجح أن لا يتم بناء ولو متر مربع واحد منه.

ووفقا لتقرير أذاعته هيئة حكومية صينية، فإنّ مطوري مشروع "سكاي سيتي" في الصين فشلوا في الحصول على التراخيص اللازمة لبدء المشروع رغم أنهم وضعوا حجر أساسه في 20 يوليو، إذ أعلنوا أنه سيتم الانتهاء منه خلال أقل من عام.

وكان من المتوقع أن يكون البرج لدى اكتمال بنائه، أطول من برج خليفة في دبي الذي يعد الأعلى عالميا، بنحو 10 أمتار , وأبلغ مسؤولون محليون في مقاطعة هينان الصينية وقتها CNN أن الشركة المطورة للعقار مازالت في المرحلة البدائية من المشروع، وهي ترغب في الحصول على تراخيص البناء الضرورية على مساحة 22 فدانا.

ومن جهتها قالت الشركة في تصريحات لـCNN إنّ العمل لم ينطلق، نافية تهما بأنهم خرقوا قوانين البناء، ما يجعلهم عرضة لغرامات مالية تصل إلى نصف كلفة المشروع أي 750 مليون دولار، علما أن التكلفة الإجمالية تصل إلى 1.46 مليار دولار.

وتوجهت سهام النقد للمشروع من حيث معايير السلامة، لاسيما أن برج خليفة استغرق خمس سنوات حتى يكتمل، في الوقت الذي تقول فيه الشركة أن التكنولوجيات الحديثة، التي تعتمد على أساسات جاهزة، ستجعله جاهزا في غضون عشرة أشهر.



أضف تعليقك

تعليقات  0