وديّة متكافئة بين هولندا واليابان



خيّم التعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما على مباراة كرة القدم الودية الدولية التي جمعت بين المنتخبين الهولندي والياباني في مدينة جينك البلجيكية.

وتأتي المباراة ضمن استعدادات الفريقين لمنافسات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وتقدّم رافاييل فان دير فارت بهدف للطاحونة الهولندية في الدقيقة 13 ثمّ أضاف آريين روبن الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 39.

ولكن الفريق الياباني لم يستسلم وعاد إلى المباراة عبر الهدف الذي سجّله يويا أوساكو في الدقيقة 43، وبعد مرور ربع ساعة من بداية الشوط الثاني تكفّل كيسوكي هوندا بتسجيل هدف التعادل للساموراي الياباني.

وبدأت المباراة سريعة منذ اللحظات الأولى من جانب الفريقين حيث لم تشهد الدقائق الأولى فترة جس نبض.

وكاد شينجي أوكازاكي أن يتقدّم بهدف للمنتخب الياباني في الدقيقة الثامنة بعدما انفرد بالمرمى تماماً ولكن أخفق في التسجيل.

وردّ الفريق الهولندي بهجمة سريعة في الدقيقة 13 انتهت بهدف عن طريق رافاييل فان دير فارت بعدما استغلّ خطأ من الدفاع الياباني واستحوذ على الكرة داخل منطقة الجزاء قبل أن يسدّد من فوق الحارس شوساكو نيشيكاوا.

وكاد كيفين ستروتمان أن يضيف الهدف الثاني للمنتخب الهولندي في الدقيقة 22 ولكنّه لم يجد المساندة اللازمة من زملائه.

وتكفّل روبن بتسجيل ثاني أهداف الطاحونة الهولندية في الدقيقة 39 بعدما وصلت له الكرة في الناحية اليمنى من منطقة الجزاء الياباني ليراوغ أحد المدافعين ويطلق قذيفة ساحرة من على حدود منطقة الجزاء سكنت أعلى الزاوية اليسرى لمرمى نيشيكاوا.

وقبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول سجّل يويا أوساكو هدفاً للمنتخب الياباني إثر تمريرة رائعة من ماكوتو هاسيبي.

ومع بداية الشوط الثاني كاد البديل شينجي كاغاوا أن يدرك التعادل للمنتخب الياباني بعدما تلقى تمريرة رائعة من كيسوكي هوندا، ليستقبلها على صدارة ويسدّد بمهارة ولكن الحارس الهولندي داريل غانمات وقف له بالمرصاد.

وضاعت فرصة خطيرة للفريق الياباني في الدقيقة 56 عن طريق تصويبة صاروخية من يوغو ناغاتومو ولكن الكرة مرّت مباشرة من فوق الشباك.

وتمكّن المنتخب الياباني أخيراً من إدراك التعادل في الدقيقة 59 بعد سلسلة من التمريرات المتقنة داخل منطقة الجزاء قبل أن تصل الكرة إلى هوندا الذي سدّد كرة أرضية زاحفة سكنت أقصى الزاوية اليسرى للمرمى الهولندي.

وأنقذ غانمات المرمى الهولندي من هدف مؤكّد في الدقيقة 67 إثر تصويبة صاروخية من ناغاتومو أبعدها الحارس بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.

ومرّت ربع الساعة الأخيرة من المباراة غاية في الروعة حيث هجمة هنا وهجمة هناك ولكن دون أن ينجح أي من الفريقين في إدراك الشباك.
أضف تعليقك

تعليقات  0