الأمل لا يزال يراود جمعة ورفاقه قبل مهمة بالغة الصعوبة أمام غانا



يكاد الإجماع يسود مصر على صعوبة المُهمة لتعويض هزيمة بنتيجة 6-1 لكن قائد منتخبها الوطني وائل جمعة يقول إن الأمل لا يزال باقيا وإن كان ضعيفا في التأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم.

ويقر جمعة الذي ذاق النجاح الأسبوع الماضي بالفوز مع الأهلي بلقب دوري أبطال افريقيا للمرة الثامنة بأنه وزملاءه في المنتخب الوطني وضعوا أنفسهم في هذا الموقف الصعب بعد تلك الهزيمة القاسية في كوماسي.

وتحتاج مصر للفوز 5-صفر على غانا في إياب الدور الحاسم للتأهل ولا يحتاج المرء إلا لنظرة سريعة على نتائج هذا الفريق الذي لم تدخل شباكه إلا أربعة أهداف طيلة التصفيات ليدرك مدى صعوبة ما ينتظر جمعة ورفاقه.

وقال جمعة لرويترز يوم الأحد "ليس أمامنا سوى تحمل مسؤوليتنا والسعي إلى فوز يرد اعتبارنا جميعا ويعيد إلينا ثقة الجماهير."

وأضاف اللاعب المخضرم "ننتظر توفيقا من الله ومساندة من الجماهير بعد أن نبذل قصارى جهدنا."

وحين يلتقي الفريقان في استاد الدفاع الجوي التابع للجيش المصري على مشارف القاهرة ستختلف الأجواء بشكل عما كانت عليه من دعم لتشكيلة المدرب الأمريكي بوب برادلي قبل السفر إلى كوماسي.

ويرجح أن ينتهي مشوار برادلي مع مصر بعد تلك المباراة وربما ينتهي مشوار جمعة نفسه وهو البالغ من العمر الآن 38 عاما.

وقال أحمد فتحي زميله المدافع في الأهلي والمنتخب "فقدنا الآمال العريضة التي ذهبنا بها إلى كوماسي الشهر الماضي لكننا لا نزال نتمسك بخيط رفيع من الأمل يحتاج إلى مجهودات مضاعفة."

وأضاف "ليس أمامنا سوى أن نقاتل 90 دقيقة ثم نترك التوفيق على الله."

ولم تتضح حتى الآن قدرة اللاعب الشاب رامي ربيعة على المشاركة يوم الثلاثاء بعد إصابته في عظام الساق خلال مباراة ودية ضد زامبيا أنهتها مصر لصالحها 2-صفر يوم الخميس الماضي بينما يقول زمي عبد الفتاح مدرب حراس المرمى إن الجناح وليد سليمان جاهز بنسبة 80 بالمئة للمشاركة.

وأضاف عبد الفتاح لرويترز "إذا واصل التحسن من الناحية البدنية وطبقا لرأي طبيب المنتخب بعد تدريب يوم الاثنين فستكون أمامه فرصة للمشاركة
أضف تعليقك

تعليقات  0