مؤتمر القمة العربية الافريقية يستحوذ على اهتمام عربي وعالمي واسع


استحوذ مؤتمر القمة العربية الافريقية الثالثة الذي تستضيفه دولة الكويت يومي الثلاثاء والاربعاء المقبلين على اهتمام عربي وعالمي واسع النطاق في وقت تتواصل فيه التحضيرات والاستعدادات الامنية والاعلامية لانجاح اعمال القمة.

وفي الكويت اختتم كبار المسؤولين في المؤتمر العربي الافريقي اجتماعاتهم التحضيرية المغلقة باعداد وصياغة التوصيات التي سترفع الى الاجتماع الوزاري غدا تمهيدا لعرضها على قادة ورؤساء الوفود المشاركة في القمة واعتمادها.

ووافق المجتمعون على ما ورد في اعلان الكويت وبنود جدول الاعمال ومشاريع القرارات اضافة الى تشكيل لجنة من الامانة العامة لجامعة الدول العربية ومفوضية الاتحاد الافريقي وعدد من الدول لدراسة موضوع الهجرة وموضوع الانتقال القانوني للافراد وكذلك الاتفاق على آلية لتنسيق التمويل للمشاريع المشتركة بين الدول الافريقية والعربية.
واكدوا ضرورة مواصلة التنسيق بين الجانبين العربي والافريقي حول ترشيد آليات تنفيذ ومتابعة الشراكة العربية الافريقية وسبل تعزيزها متابعة نتائج المؤتمر الافريقي العربي المشترك للزراعة الذي عقد بالرياض في اكتوبر الماضي.

بعد ذلك افتتح المركز الاعلامي المصاحب لمؤتمر القمة حيث قال نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ان مبادرة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بالدعوة لاستضافة القمة العربية الافريقية الثالثة تأتي في اطار حرص سموه على ضرورة تفعيل التعاون العربي الافريقي والانطلاق بمضامينه نحو كل ما يحقق مصالح شعوب المجموعتين.
واضاف ان استضافة الكويت للقمة تعكس بشكل واضح أسس ومباديء سياستها الخارجية القائمة على التواصل الحضاري مع الجميع والتعاون من اجل تقدم ورخاء البشرية تحقيقا للرسالة النبيلة الهادفة الى سمو الكرامة الانسانية ورقيها.

في غضون ذلك تتواصل الاستعدادات الكويتية لتأمين فعاليات القمة عبر تسخير كل الامكانات البشرية والمادية وقالت وزارة الداخلية انه في اطار الاجراءات الأمنية سيتم بدءا من الساعة الحادية عشرة والنصف من مساء اليوم اغلاق طريق خط سير المواكب لوفود الدول المشاركة في المؤتمر وذلك لاجراءات المسح الأمني.

وذكرت ان تلك الاجراءات تأتي تنفيذا لتوجيهات نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد خالد الحمد الصباح والتي تم تحديدها وفقا للاجراءات والخطط التي وضعت مسبقا لتوفير كل الاحتياجات ووسائل الدعم اللازمة.

وفي اطار الاهتمام الدولي شارك المدير العام لمنظمة الاعذية والزراعة للامم المتحدة (فاو) جوزيه غرانسيانو سفير دولة الكويت لدى ايطاليا الشيخ علي خالد الجابر الصباح وصباح اليوم في افتتاح ركن اعلامي حول استضافة دولة الكويت للقمة العربية الافريقية الثالثة بمقر المنظمة الدولية بحضور مندوبي وممثلي الدول العربية ودول مجموعة الشرق الادنى والدول الاعضاء.

ورحب المدير العام للمنظمة بهذه المبادرة التي تبرز حرص دولة الكويت وانخراطها الجاد في دفع وتنشيط التعاون التنموي بين دول الجنوب بالغ الاهمية وخاصة تجاه القارة الافريقية التي تواجه تحديات هائلة مركبة.

وقال دا سيلفا في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الفاو ستشارك عن كثب في اعمال القمة العربية الافريقية واضعة امكانياتها وخبراتها المتخصصة خاصة على صعيد التأهيل والتخطيط والمشورى التنقية في خدمة التعاون التنموي العربي الافريقي من اجل تحقيق افضل النتائج المرجوة.

من جهته قال السفير الشيخ علي الجابر ان الهدف من هذا المعرض المقام بمبادرة من السفارة والممثلية الدائمة لدى الفاو بمناسبة انطلاق اعمال القمة العربية الافريقية الثالثة في الكويت هو إلقاء الضوء على دور الكويت الريادي في دعم التنمية المستدامة وتحفيز التعاون في البلدان النامية والتعريف بالصندوق الكويتي للتنمية ونشاطه طوال اكثر من نصف قرن منذ انشائه.

وأضاف ان هذا الركن الاعلامي يبرز الاهمية الخاصة للقمة العربية الافريقية التي تستضيفها دولة الكويت ومبادرات سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الرائدة والسباقة في تحفيز وحشد الجهد الدولي والاقليمي لمساعدة التنمية المستدامة لخير الانسان ولتحسين ظروفه وصون كرامته.

واشاد بمبادرات سموه العديدة والفعالة في التجاوب مع الازمات وحالات الطوارئ التي واجهها العالم في السنوات الاخيرة في نسق سياسة دولة الكويت التقليدية والراسخة الرامية عبر التنمية والاستثمارات المستهدفة الى التصدي للتحديات وعلى رأسها القضاء على الجوع والفقر ومسبباتهما وهو ما يتطابق مع مهمة الفاو واهداف الألفية الائتمانية.وفي مصر اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطي اهمية القمة العربية الأفريقية لاسيما في ضوء ما يحظى به التعاون العربي -الأفريقي من مكانة خاصة في الأولويات المصرية.

وقال في تصريح صحافي ان القمة تكتسب أهمية إضافية في ضوء عقدها تحت شعار (شركاء في التنمية والاستثمار) حيث ستتناول كيفية تفعيل مقررات التعاون الاقتصادي والتنموي بين الدول العربية والإفريقية.

وذكر انه سبق القمة المرتقبة عقد منتدى اقتصادي بمشاركة رجال الأعمال والخبراء من الجانبين مضيفا ان ذلك "يتسق مع الجهود التي تقوم بها مصر على صعيد تعزيز العلاقات الاقتصادية والمشروعات التي تقوم بها الشركات المصرية في العديد من الدول العربية والأفريقية في مجالات البنية التحتية والطاقة والاتصالات وغيرها" .

واوضح أن القمة ستشهد طرح عدد من الأفكار والمقترحات المصرية بهذا الصدد مبينا أن مصر تولي اهتماما بالغا لنتائج المنتدى الاقتصادي التنموي الذي عقد قبل بداية القمة بمشاركة مسؤولين من الدول العربية والأفريقية والمنظمات الدولية وقادة القطاع الخاص والمجتمع المدني. وقال عبد العاطي ان مصر ستطرح خلال الاجتماع مجموعة من الأفكار لتعزيز الدور الذي تقوم به الوكالات التنموية المتنوعة العاملة في إطار التعاون العربي-الإفريقي وستعمل على تنسيق جهودها لدعم خطط التنمية بالدول الشقيقة.

واعاد الى الاذهان أن مصر كانت صاحبة السبق فى استضافة أول قمة عربية-افريقية بالقاهرة فى مارس 1977 بمشاركة 60 دولة عربية وافريقية وصدر عنها إعلان وبرنامج عمل للتعاون بين الجانبين.

ثقافيا أحيت فرقة جنوب افريقيا للفنون الفلوكلورية وفرقة تنورة للفنون التراثية المصرية في مجمع سوق شرق أمس حفلين فلوكلورين في اطار الفعاليات المصاحبة لمؤتمر القمة العربي الافريقي الثالث الذي تستضيفه الكويت في ال19 من الشهر الجاري.

وأضفى الحفلان اللذان اشرف عليهما المجلس الوطني للثقافة والفنون الليلة الماضية اجواء من الود والالفة كسرت طابع الرسمية بين أعضاء الوفود العربية والافريقية المشاركة في القمة الذين حضروا الحفلين الى جانب الجمهور في المجمع.

وقدمت الفرقتان في ساحة سوق شرق أمام النافورة لوحات فنية مميزة ورقصات بحركات ابداعية ووصلات غنائية تراثية لاقت استحسانا وتفاعلا كبيرين من الجمهور الذي حضر الفعالية وجلس بشكل دائري ومدرج حول العروض رسم خلالها لوحة فنية متكاملة رائعة.

واستعرضت فرقة جنوب افريقيا وسط الجمهور بالرقصات الفلوكلورية من التراث جنوب الافريقي باللباس التراثي المميز للبلد.

وقدمت الفرقة وصلات غنائية متنوعة تعرف بها دولة جنوب افريقيا مع عروض ورقصات من افراد الفرقة الذين شكلوا سلسلة رائعة وطابورا متحركا وسط تشجيع واستحسان الجمهور الذي تفاعل مع تلك الرقصات الافريقية.

وفي الفقرة الثانية من الفعالية قدمت فرقة تنورة المصرية الشهيرة عددا من الرقصات والعروض الفلوكلورية المصرية ومن ابرزها رقصة التنورة.

وتعد رقصة التنورة ذات اصول صوفية يؤدي خلالها الراقصون حركات دائرية تكس فكرتهم التي يعتقدون بها ان الكون يبدأ من نقطة وينتهي عند نفس النقطة.

وأدت فرقة تنورة المصرية رقصات بحركات دائرية سريعة ومتداخلة مع الجمهور أبهرت الحضور ولفت الانظار.


وأبدى الجمهور سواء من الوفود المشاركة في القمة او الجمهور الكويتي استحسانا كبيرا للفقرات والوصلات التي قدمتها الفرقتان وبدا ذلك من خلال تفاعل الجمهور مع العروض المقدمة ومشاركته في بعض الفقرات.ومن المقرر ان يبدأ المجلس المشترك لوزراء الخارجية في القمة العربية الافريقية الثالثة أعماله غدا للتمهيد للقمة التي تستضيفها الكويت يومي 19 و20 نوفمبر الجاري.

ويتضمن جدول أعمال الجلسة الافتتاحية لاجتماع المجلس كلمة ترحيبية لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح تليها كلمة لوزير الشؤون الخارجية لدولة ليبيا محمد عبدالعزيز بصفة ليبيا رئيسة القمة العربية الافريقية الثانية ثم كلمة لوزير الشؤون الخارجية لجمهورية الغابون ايمانويل ايسوزي نجونديت بصفة الغابون الرئيسة المشاركة للقمة العربية الافريقية الثانية ثم كلمة للشيخ صباح الخالد بصفة الكويت رئيسة القمة العربية الأفريقية الثالثة.

كما تتضمن الجلسة الافتتاحية كلمة لوزير الشؤون الخارجية والتعاون بجمهورية موريتانيا الاسلامية ونائب رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي أحمد ولد تكدي تليها كلمة للأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي ثم كلمة لرئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي الدكتورة انكوسازانا دلاميني زوما.

وبعد ذلك تبدأ جلسة مغلقة أولى يترأسها بصورة مشتركة الشيخ صباح الخالد والوزير ولد تكدي حيث سيتم اعتماد جدول الأعمال وبرنامج العمل وبحث واعتماد تقرير وتوصيات اجتماع كبار المسؤولين في القمة الذي يتضمن تقرير الأنشطة المشترك لرئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي والأمين العام لجامعة الدول العربية والتدابير المقترحة لتعزيز القدرة المؤسسية على تنفيذ خطة العمل المشتركة الأفريقية العربية 2011-2016.


كما سيبحث المجتمعون الاقتراح الخاص بترشيد آليات تنفيذ ومتابعة الشراكة الأفريقية العربية وتقرير الاجتماع الثاني للوزراء الأفريقيين والعرب للزراعة والأمن الغذائي الذي عقد في الرياض بالسعودية شهر أكتوبر الماضي.وسيناقش المجتمعون تقريرا عن أداء المعهد الثقافي الأفريقي العربي والاقتراح الخاص بانشاء الآليات الأفريقية العربية لتمويل المشاريع والأنشطة الأفريقية العربية المشتركة.

وسيعتمد المجتمعون نتائج وتوصيات المنتدى الاقتصادي العرِبي الافريقي الذي عقد في الكويت في 11 و12 نوفمبر الجاري اضافة الى بحث مشاريع القرارات ومشروع اعلان الكويت والبيان حول فلسطين والقرارات.

وسيعقد المشاركون غدا ايضا جلسة ثانية مغلقة يتم خلالها بحث مشروع جدول أعمال وبرنامج عمل القمة العربية الأفريقية الثالثة وما يستجد من أعمال يعقبها جلسة ختامية لأعمال الاجتماع.


أضف تعليقك

تعليقات  0