فيديو : الكويت .. بروق ورعود وأمطار غزيرة .. والعجيرى الطقس يستقر الخميس

أظلمت وأمطرت السماء بغزارة عصر أمس بعدها عاد المطر يهطل بشكل متوسط متفرق على عموم مناطق البلاد، وتسببت الغيوم الكثيفة التي صاحبتها أمطار رعدية شديدة بتكون برك مائية كبيرة في مناطق السالمي وغرق سيارات في منطقة الجهراء والسالمية وجنوب السرة، كما تكونت برك مائية كبيرة خاصة على الطرق الخارجية باتجاه السالمي والصبية، كما شهد طريق السالمي باتجاه الشمال حادثة مواطن علق بسيارته بعد أن جرفتها السيول ما أدى إلى تدخل رجال الإطفاء لاخراجه.

ونفى نائب المدير العام للأطفاء لشؤون المكافحة العميد خالد المكراد اغلاق اي من مدارج مطار الكويت بسبب الامطار كما تناقلته بعض الوسائل الاخبارية أو انقاذ محتجزين في منازلهم جراء السيول، مؤكدا المكراد ان رجال الاطفاء تعاملوا مع 80 بلاغا متنوعا طوال يوم أمس بين سحب سيارات من برك وحوادث مرورية متفرقة.

وكانت البلاد قد شهدت عصر أمس موجة أمطار رعدية متفرقة تراوحت بين المتوسطة والغزيرة، وتسببت الغيوم في حجب ضوء الشمس حتى بدأ الظلام يخيم على الأجواء منذ الساعة الثانية والنصف.

وكانت ادارة الارصاد الجوية بالادارة العامة للطيران المدني قد حذرت في وقت متأخر اول من امس من عواصف رعدية ممطرة تبدأ من ليلة أمس وحتى نهار اليوم وذلك عبر نشرة أصدرتها داخليا في محيط مطار الكويت الدولي، وكان نصيب المنطقة الشمالية للبلاد الأكثر من حيث كمية أو غزارة الأمطار التي شهدتها.

من جانبه، قال العالم الفلكي د.صالح العجيري ان الأمطار تراوحت بين المتوسطة والغزيرة كما سبق وأعلنا منذ أن انطلقت شائعات تعرض البلاد لسيول وعواصف، موضحا أن هذا الوقت هو وقت الأمطار في البلاد وأن «ما شهدته البلاد أمس هو أمطار خير ويتوقع ان تستمر متفرقة خلال اليوم وغدا بدرجات متفاوتة وبمناطق دون أخرى على أن يعود الاستقرار للطقس بعد غد الخميس»، مشيرا العجيري إلى أن استمرار هطول الأمطار بهذه الوتيرة خلال فترة موسم الوسم الحالي يعني أن الربيع هذا العام سيكون مزهرا بإذن الله.

وقالت الادارة العامة للأرصاد في موقعها الالكتروني على شبكة الانترنت إن طقس نهار اليوم سيكون غير مستقر والرياح جنوبية شرقية معتدلة إلى نشطة السرعة 25 ـ 50 كلم/ ساعة مع فرصة لأمطار تكون رعدية أحيانا، أما الطقس الليلة فيستمر الطقس غير المستقر وتكون الرياح جنوبية شرقية الى جنوبية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط على فترات 25 ـ 45 كلم/ ساعة مع فرصة لعواصف رعدية متفرقة أحيانا.

فيما اصدرت وزارة الداخلية أمس بيانا وتزامنا مع هطول الامطار تحذر فيه المواطنين والمقيمين من التوغل في أي منطقة مغلقة بسبب المياه كما دعت السائقين لتوخي الحيطة والحذر.

من جانب اخرحذرت وزارة الصحة المواطنين والمقيمين من سوء الأحوال الجوية، والطقس غير الجيد الذي تمر به البلاد، داعية الجميع عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إلى أخذ الحيطة والحذر في الطرقات والمخيمات لضمان سلامتهم حتى تهدأ الأجواء المناخية.

كما نصحت في تغريدة أخرى مرتادي البر وأصحاب المخيمات بعدم غلق جميع منافذ الخيام أثناء وجود الفحم المشتعل بداخلها، تجنبا للتسمم بغاز أول أكسيد الكربون.

ومن جانب آخر كشف رئيس قسم العمليات بإدارة الطوارئ الطبية جاسم الفودري ان عدد البلاغات العاجلة ليوم أمس منذ بدء التغيرات الطارئة في المناخ وحتى الساعة 16:22 عصرا بلغ 218 بلاغا، مبينا أنه تم التعامل معها، حيث جرى نقل 104 حالات طارئة.

وأضاف: كذلك تم نقل 124 مريضا ما بين مراجعات بين المستشفيات والمنازل.

من جانبه، قال الوكيل المساعد لشؤون التخطيط في وزارة الكهرباء والماء د.مشعان العتيبي ان جميع قطاعات الوزارة تعيش في حالة استنفار، حيث وضعت خطة وغرفة عمليات لمتابعة حالة مرافق الكهرباء والماء وتأثرها بحالة الطقس غير المستقرة والتي تمر بها البلاد، كما تم إصدار تعليمات مشددة بتواجد جميع فرق الطوارئ في مراكزهم على مستوى البلاد.

ولفت العتيبي الى ان هناك ربطا مع مركز التحكم لإعطاء تقارير مستمرة الى غرفة العمليات بالوزارة والقيام بالتعامل مع الحالات الواردة وفقا للمعطيات، كما تم توزيع ما يقرب من 220 مولد طوارئ في جميع المحافظات وذلك لمواجهة أي انقطاعات قد تحدث نتيجة الأمطار والعواصف وتوفير التيار الكهربائي خاصة للأماكن المهمة كالمستشفيات والمدارس وغيرها من المواقع الأخرى.

وأوضح العتيبي ان حالة الاستنفار التي تعيشها الوزارة ترجع للظروف المناخية غير المستقرة التي تمر بها البلاد والتي تتزامن مع انعقاد القمة العربية ـ الأفريقية التي تستوجب استنفار كل الطاقات لخروج القمة على الشكلة الذي يليق بالكويت وشعبها.

من جانبه، أكد وكيل وزارة الأشغال المساعد لشؤون الصيانة م.سعود النقي ان جميع فرق الطوارئ في الوزارة على أتم الاستعداد للتعامل مع الشكاوى.

وقال النقي ان الوزارة تعاملت مع الأمطار التي شهدتها البلاد امس منذ الساعة 2.30 حتى الساعة 4 عصرا بكامل الجهوزية، مؤكدا استعداد الوزارة لمثل هذا الحدث.

وأوضح ان الهدف الأساسي هو تسهيل حركة الطرق خصوصا المنخفضة منها وحماية الناس من الغرق في الأنفاق، وأضاف: «ان عمل فرق الطوارئ سار بشكل طبيعي باستثناء انسداد في فتحات الصرف عند تقاطع المغرب السريع مع الدائري الرابع (الطريق المنخفض) نظرا لتجمع المخلفات في فتحات الصرف تم التعامل معها».


أضف تعليقك

تعليقات  0