سيول جارفة ومناطق سكنية مغمورة بمياه الامطار واشخاص حاصرتهم الفيضانات.. ومذيعو التلفزيون في حالة انكار


انفضح امر وزارة الاعلام وانكشف وجه مسؤولها الاول الوزير سلمان الذي طالما تغنى بشفافية و مصداقية الخطاب الاعلامي لتلفزيون الكويت..

آخر ما كان يتوقعه المواطن من تلفزيون الكويت ان يعمد مذيعوه الى تزييف الحقائق حتى في امر يتعلق بقضاء وقدر الطبيعة..

فالكل رأى وشاهد وعاش الامطار الطوفانية التي غمرت مختلف مناطق الكويت امس وما نجم عنها من سيول خلفت حتى الان مصرع شخصين فيما تتحدث مصادر اخرى عن مفقودين.. لكن تلفزيون الغفلة اصابه الحول و العمى و ذهب مذيعوه الى حد انكار السيول

و التقليل من مخاطرها باعتبارها امطار عادية.. بل مذيعة وافدة اخذتها العزة بالاثم وقالت ان صور وفيديو السيول التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي مفبركة وانها لفيضانات دول اخرى..

وزارة الاعلام اوعزت طبعا لمذيعيها للتستر عن حجم السيول و الايحاء للمواطنين انها امطار عادية تقع في كل ارجاء العالم..

 لكن اين وزير الاعلام من الاضطلاع بمسؤولياته فيما يتعلق بإخطار المواطنين بالتدابير الوقائية وتوفير خطوط ساخنة للابلاغ عن حالات الغرق و ضحايا محاصرة الامطار لمناطق بكاملها..

ولماذا لم يوعز وزير الاعلام للمسؤولين بتوزيع رسائل ارشادية لتوعية المواطنين بكيفية التصرف في هكذا حالات خطيرة، لم يعتد عليها المواطنون و المقيمون.. ولماذا لم يخصص تلفزيون الخيبة تغطية خاصة لهذه الكارثة الطبيعية التي عرت خائني الامانة في مشاريع البنية التحتية..

فالتيار الكهربائي انقطع عن مناطق عديدة في الوفرة والخيران والجليعة وفرق الطوارئ تعجز عن الوصول بسبب سوء الأحوال الجوية وانقطاع الطرق في الشمال و الجنوب..

ووزارة الاعلام غائبة كأن هذه الكارثة لا تعنيها في شيء..

فأين اعلام القرب واعلام خدمة المواطن الذي يتبجح به مسؤولو الاعلام؟؟؟
أضف تعليقك

تعليقات  0