عميد التربية الأساسية يحمل "الشؤون الهندسية" مسؤولية سلامة الطلبة والموظفين





وجه عميد كلية التربية الاساسية بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب كتاب شديد اللهجة إلى إدارة الشؤون الهندسية يحملهم فيها المسؤولية الكاملة لسلامة الطلبة والموظفين نتيجة وجود نقاط التماس كهربائية وكيبلات مكشوفه وخرير في مباني الاقتصاد المنزلي والموسيقى وعمادة الكلية وبعض الانهيارات والانخفاضات لأجزاء من الشوارع داخل مباني الكلية بمنطقة العارضية.

هذا وقال عميد الكلية بأن عمادة الكلية تضطر الى الاستعانة بشركات خاصه عن طريق مساعد المدير العام للإنشاءات الهندسية بعد فقدان الكلية للأمل في الإدارة الهندسية.

هذا وأن المشكلة نفسها تتكرر في كلية الدراسات التجارية في منطقة العارضية، وايضا كلية الدراسات التكنولوجية حيث اضطرت بعض الاقسام الى احضار عماله على حساب الكلية لمعالجة اثار المطر، خصوصا أن عدد كبير من اجهرز الكمبيوتر تعرضت للتلف والخراب، وكذلك بعض الأجهزة الكهربائية غالية الثمن وكل هذا تم بسبب الامطار وتأثيرها وحتى نهاية اليوم الخميس لم تقم الإدارة المعنية وهي الهندسية بالإستجابة لعشرات الشكاوي والاتصالات، وذلك بسبب أن مدير الادارة في اجازته الخاصة.



نفس الامر تكرر في معهد التدريب المهني بمنطقة شرق، حيث سببت الامطار اضرار كبيره داخل المعهد وتجمعات للمياه في الساحات الخلفية وكذلك داخل ورش الخراطة والسيارات، ناهيك عن معهد السكرتارية – بنات فهو ليس بأفضل حال مما سبق فقاعات الطالبات تحولت الى برك سباحه وبعض الاقسام تعرض الاثاث فيه وارضيته الى تجمع للطين والتراب، هذا ولازالت مشكلة اضرار كليات ومعاهد الهيئة مستمرة بدون اي تواجد فعلي للإدارات المختصة، مما يؤكد ان قرار الاثري بتعطيل الطلبة كان خطوه صحيحه في اتجاه الطلبة لكن دون اي تجاوب من ادارات الهيئة المختصة في اصلاح الخلل وللأسف لم يتم استغلال عدم وجود الطلبة لإصلاح الخلل.

أضف تعليقك

تعليقات  0