"العفو" يحول قاتلاً إلى "مليونير"






فاجأ أبناء قبيلة قاتلاً مسجوناً في مدينة الطائف تم العفو عنه بعد دفع دية القتيل وقدرها 40 مليون ريال، بتسليمه المبلغ الفائض من الدية الذي تم جمعه لعتق رقبته، وقدره أربعة ملايين و593 ألف ريال، لتكتب له حياة جديدة مع أسرته بعد قضاء خمس سنوات خلف القضبان.

وقابل السجين المفرج عنه ويدعى عبدالله بن فارس البقمي، هذه الثروة بتبرعه بمبلغ 450 ألف ريال لجمعية تحفيظ القرآن في محافظة تربة، و450 ألف ريال لجمعية البر الخيرية بتربة، وما تبقى من المبلغ وقدره ثلاثة ملايين و693 ألف ريال تم تسليمه للسجين المفرج عنه بشيك مصدق.

من جهته قال البقمي إنه توجه في أول خطوة إلى مكة المكرمة لأداء العمرة، وبعدها انتقل إلى الرياض لرؤية والدةته بعد غياب استمر لسنوات، معبراً وفقاً لـ "عكاظ" عن شكره لكافة مشايخ وأعيان القبائل وكل من وقف بجانبه وسعى لإطلاق سراحه أو جمع مبلغا من المال لإنقاذه من حد السيف.

يشار إلى أن السجين البقمي مكث خمس سنوات في سجن محافظة الطائف، على خلفية قتله أحد أبناء قبيلة العصمة إثر خلاف حدث بينه وبين القتيل، وطالب ذوو القتيل بفدية قدرها 40 مليون ريال للعفو عنه
أضف تعليقك

تعليقات  0