الغرب وايران يرحبان باتفاق النووي.. ودول الخليج تحبس انفاسها ترقبا للاسوأ...




موجة من الترحيب و الارتياح تسود القوى الكبرى و ايران اثر التوصل الى اتفاق مرحلي بشان ملف النووي الايراني..فقد اشاد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ووزير الخارجية الالماني غيدو

فيسترفيله هنا اليوم باتفاق ايران مع مجموعة خمسة زائد واحد ووصفاه بأنه "خطوة هامة للامن والسلم الدوليين ونقطة تحول لمنع ايران من التسلح النووي".

وقال وزير الخارجية الفرنسي في تصريح للصحافيين ان اتفاق ايران مع مجموعة خمسة زائد واحد خطوة هامة نحو ضمان الامن والسلم الدوليين الا ان الامر يعتمد على طريقة تطبيق ما تم الاتفاق عليه والالتزام به ومتابعته ايضا.

وبدوره وصف وزير الخارجية الالماني غيدو فيسترفيله الاتفاق بأنه "نقطة تحول هامة نحو منع ايران من برنامج تسليح نووي".

واضاف فيسترفيله عقب الاعلان عن الاتفاق "لقد حصلنا اليوم على توافق سياسي وحققنا خطوة اساسية بعد عشر سنوات من الجمود والمواجهة".

ودعا الى الاستفادة من الوقت المقبل لبناء ثقة متبادلة تحكمها آليات تطبيق ما تم الاتفاق عليه بشفافية ومصداقية تمهيدا للوصول الى حل نهائي.

اما السعودية فحذرت أميركا والغرب من تبعات “صفقاتها” مع طهران، فيما دول المنطقة تحبس انفاسها جراء هذا الاتفاق ..
أضف تعليقك

تعليقات  0