هيفاء الكندري: هناك "بويات" و"جنوس" في الجامعة ولا نستطيع طردهم..وهناك حكايات تحرش اساتذة بالطالبات..



اقرت العميد المساعد للخدمات الطلابية بعمادة شؤون الطلبة في جامعة الكويت، أستاذة الخدمة الاجتماعية الدكتورة هيفاء الكندري، بوجود التحرش الجنسي في الجامعة، وانتقدت الدكتورة

الكندري مكاتب أعضاء هيئة التدريس «بشكلها الحالي المغلق» واصفة هذا الأمر بأنه «شقق»، داعية إلى ضرورة تحويل أبواب المكاتب إلى «جامات» مع ستائر خفيفة تبين الحركة داخل تلك المكاتب.

وأعلنت الدكتورة الكندري في لقاء صحفي، إنها تسمع من الطالبات عن «حكايات تحرش سواء من أساتذة أو طلاب، ولكنهن يرفضن التقدم بشكوى في هذا الأمر، خوفا على السمعة، ويلجأن إلى سحب المقرر الدراسي من الأستاذ ويسجلنه عند دكتور آخر»، مشيرة إلى إنها ستبدأ بدراسة حول التحرش الجنسي، وستنطلق بها من جامعة الكويت.

وعن ظاهرة «البويات» و«الجنوس» في الجامعة، لفتت الكندري، إلى أن التعامل مع الظاهرتين في الجامعة يتم وفقا للائحة الموجودة والتي يطلق عليهما لفظ «طالب وطالبة»، ولذا لا يمكن أن «نطردهم أو نكفرهم أو نتعامل معهم وفقا لرغبات شخصية أو دينية، ولا يحق لأي دكتور طرد (البوية) أو (الجنس) من المحاضرة»، مبينة أن بعض «الجنوس» يرتدون «دشداشة»
أضف تعليقك

تعليقات  1


Om7mooodii
لم تختلق الكتوره الكندري تلك الإتهامات ولم ترددها وتقذف بها جزافا.بل هي حقيقه مريره لانستطيع ان ننكرها.ولكن من تعرضن للتحرش آثرن السكوت والتزمن الصمت خوفا على سمعتهن ومستقبلهن.فالطلبه لاحول لهم ولا قوه.لان مستقبلهم بيد الدكتور.ولا أعم بل هناك دكاتره كالآباء.باحتوائهم لطلبتهم.والذين نشير لهم ذوي الستائر التي تخفي مايحدث داخل الغرف من إنتهاكات تخدش الحيلء العام.وجزا الله الدكتوره على تسليط الضوء على هذه الظاهره المتفشيه.بالحرم الجامعي.