داعش تقطع شجرة عمرها 150 عاماً بعد اتهام سوريين بعبادتها

قطع أعضاء في تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في سوريا شجرة بلوط يزيد عمرها على 150 سنة بعد أن اتهموا سكان منطقة "أطمة" بعبادتها من دون الله.

وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، قال مصدر من التنظيم في تغريدة عبر تويتر الخميس: "الحمد لله، تمت إزالة الشجرة التي يزيد عمرها على 150 سنة، والتي كان الناس يعبدونها من دون الله".

ونشر المصدر صوراً لشخص يرتدي قناعاً أسود وهو يستخدم منشاراً آليا لقطع الشجرة.

وأكد رامي عبدالرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض ومقره بريطانيا، نبأ قطع الشجرة المسماة محلياً "شجرة الكراسي"، مضيفاً أنها كانت تنتصب بجوار ضريح قديم في بلدة "أطمة" في محافظة "إدلب" الشمالية.

يذكر أن أعضاء التنظيم منعوا سكان البلدة من زيارة الضريح مما أجبرهم على أداء صلواتهم قرب الشجرة.

وكان جهاديو "الدولة الإسلامية في العراق والشام" قد استولوا على "أطمة" يوم أمس الخميس من أيدي الجيش السوري الحر.

وكان الجيش السوري الحر يستخدم البلدة ممرا لنقل المؤن من تركيا إلى الداخل السوري، ولنقل الجرحى إلى المستشفيات التركية.


أضف تعليقك

تعليقات  0