وزير المواصلات يشدد على ضرورة تكاتف الجهود من اجل استعادة سمعة الخطوط الجوية الكويتية






شدد وزير المواصلات عيسى الكندري على ضرورة تكاتف الجهود من أجل استعادة سمعة الخطوط الجوية الكويتية التي تجوب طائراتها العالم حاملة اسم البلاد مؤكدا ان مبدأ تحديث أسطول الشركة امر لا خلاف عليه.

وقال الوزير الكندري في بيان صحافي اليوم انه كان من المتفق عليه ان يتم تحديث اسطول الكويتية بالكامل "لكن حدث تغيير مفاجئ في الاتجاه لشراء طائرات مستعملة فطلبت وقف اجراءات هذه

الصفقة لكن اصرار رئيس مجلس ادارة الخطوط الكويتية سامي النصف على المضي فيها اضطرني لايقافه عن العمل حتى لايضع الحكومة امام امر واقع يصعب تداركه".

واوضح انه كان من المتفق عليه أن يتم تحديث أسطول الكويتية بالكامل عن طريق شراء طائرات جديدة من أحدث الطرازات المزودة بأقصى درجات الأمن والأمان وبكل ما تتضمنه من تكنولوجيا الطيران الحديث.

وذكر ان "اللافت للنظر هو التغيير المفاجئ في بوصلة عمل الكويتية والاتجاه الى شراء طائرات مستعملة مبينا انه فوجئ بخبر هذه الصفقة منشورا في احدى الجرائد اليومية ويفيد أن مجلس ادارة الكويتية وافق على شراء خمس طائرات مستعملة من شركة طيران هندية بمبلغ يوازي 282 مليون دولار أمريكي".

واضاف انه "ازاء هذه المفاجأة بادرت بالاتصال برئيس مجلس الادارة الذي أكد لي صحة هذا الخبر فطلبت منه سرعة وقف السير في اجراءات هذه الصفقة لحين الوقوف على اسباب التغيير

المفاجئ الذي طرأ على السياسة المعلنة لهذا المرفق والوقوف على ماتم في هذا الشأن وتأكيدا لذلك أرسلت له كتابا عاجلا في ذات اليوم يحمل هذا المعنى بكل وضوح".

وقال الكندري انه بصفته الوزير المسؤول وبعد التدقيق في كل ما حدث منذ بدايته ومن كل جوانبه "وجدت نفسي مضطرا الى اتخاذ قرار وقف سامي النصف عن العمل حتى أقطع عليه الطريق

وأمنعه من الاقدام على اتمام صفقة الطائرات المستعملة من الشركة الهندية وحتى لا يضع الحكومة أمام أمر واقع من الصعب تداركه ولأنه خالف السياسة العامة للكويتية التي توافق عليها الجميع و تم تعديل التشريعات مؤخرا من أجل النهوض بها".

واوضح انه لم يسبق له التدخل في عمل الكويتية من قريب او من بعيد "وان الذي دفعني الى التدخل هذه المرة هو التغيير المفاجئ في سياسة هذا المرفق الأمر الذي ازعج الكثيرين فكيف

ينتهي الامر بشراء طائرات مستعملة بعد طول انتظار و رغبة في تحديث اسطول الكويتية الذي كان محط الانظار و موضع الاعجاب والتقدير في وقت من الاوقات".


أضف تعليقك

تعليقات  0