في 30 ثانية فقط تفصل بينك وبين هذه العادة القاتلة


توقفوا عن العبث بحياتكم فالرجل الذي يظهر في دعايات مارلبورو لا يملك أي شيء ضدكم. وفقا لتقرير قامت به مؤسسة راند غير الربحية، يميل 22 في المئة من الناس إلى إشعال سيجارة

مباشرة بعد عرض رسالة إيجابية أو دعائية عن السجائر، حتى لو لم يكونوا من المدخنين. والأسوأ من ذلك: تبقى الرغبة في التدخين مرتفعة لمدة 7 أيام بعد ذلك. يقول مؤلف الدراسة ستيفن
مارتينو، دكتوراه، ” وسائل الإعلام تتلاعب برغبتك في التدخين، وبشكل خاص الصور التي تظهر ان التدخين عادة إجتماعية مقبولة، بالاضافة الى سهولة شراء السجائر.

كما ان العدد الهائل من المدخنين الذين يظهرون على شاشة التلفاز قد يحدث فرقا كبيرا: أثناء الدراسة التي استغرقت 3 أسابيع طويلة، كان الطلاب يتعرضون لحوالي 1.112 حالة تعاطي للتبغ . هذا وتغفل وسائل الإعلام التي تروج للتدخين آثار التدخين الضارة. لذلك فمن المرجح أن يستمتع المشاهد بالرسالة الدعائية اكثر من الدعاية المضادة للتدخين، والتي نادرا ما يروج لها مقارنة مع دعايات السجائر.

ولكن أفضل شيء يمكنك القيام به هو الاعتراف بوجود المشكلة، ومحاولة انقاذ نفسك باكرا، حتى المشي السريع أو ركوب الدراجة يمكن أن يزيد من مشاعر الرصد الذاتي ويحد من الاندفاع خلف الاغراءات، وفقا لبحث بريطاني سابق. لذا إذا كنت تحاول الإقلاع عن هذه العادة الضارة، جرب القيام بالتمارين الرياضية وتناول المزيد من الخضراوات. هذا ووجدت دراسة من جامعة بافالو ان المدخنين الشرهيين كانوا الاكثر ميلا للتوقف عن هذه العادة السيئة 3 مرات أكثر من غيرهم بسبب زيادة كمية الخضار في غذائهم.

أضف تعليقك

تعليقات  0