أوباما يطمئن ملك السعودية بشأن نووي إيران ويبدد مخاوف الخليج..




تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما للملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز بالعمل على إلزام إيران بالاتفاق المرحلي المبرم حديثا بشأن برنامجها النووي, وبالسعي إلى اتفاق شامل يبدد مخاوف دول غربية وإقليمية بينها السعودية.

وقال البيت الأبيض إن أوباما أكد، في اتصال هاتفي أمس، مع الملك عبد الله أنه سيكون من المهم أن تنفذ ايران تعهداتها الواردة في الاتفاق الذي تم التوصل إليه فجر السبت الماضي في جنيف.

وأضاف أنهما اتفقا على التحاور بشكل منتظم، مع استمرار المفاوضات بشأن اتفاق طويل الأجل سيعالج مخاوف المجتمع الدولي في ما يتعلق ببرنامج إيران النووي.

ونص الاتفاق على تقييد أنشطة إيران النووية, خاصة عبر خفض مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 5% من 20%, وتعطيل تشغيل أجهزة للطرد المركزي في منشآت نووية إيرانية بينها منشأة "فوردو", وتعزيز رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تلك المنشآت.

وفي المقابل, حصلت إيران على تخفيف للعقوبات التي تستهدف منذ سنوات طويلة بعض قطاعاتها الاقتصادية الحيوية, وفي مقدمتها النفط والمصارف.

وكانت الرياض رحبت بالاتفاق بحذر، إذ قالت إن تنفيذه مرهون بحسن النوايا, في إشارة إلى إيران التي تربطها بالسعودية علاقة فاترة.

كما أن الصحافة السعودية بدت متشككة في التزام طهران بتعهداتها للمجتمع الدولي, ولمحت إلى أن اتفاق جنيف بين إيران ومجموعة الدول الست (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا، وألمانيا) كان ثمرة صفقة سرية بين الجانبين قد يكون ضحيتها الخليج.

وأوردت وكالة الأنباء السعودية خبر الاتصال الهاتفي بين الملك عبد الله والرئيس الأميركي، دون أن تكشف عن مضمونه.

وكانت تقارير نشرت مؤخرا أشارت إلى غضب سعودي مما اعتُبر تقاربا بين الإدارة الأميركية وإيران, وقالت إن رفض السعودية شغل مقعدها بمجلس الأمن الدولي يوضح في جانب منه حجم ذلك الغضب.

ووفقا للتقارير ذاتها, فإن السعودية ودولا خليجية أخرى تخشى أن تفتح السياسة الأميركية الجديدة مجالا لمزيد من النفوذ الإيراني ىفي المنطقة .
أضف تعليقك

تعليقات  0