الكويت وبريطانيا توقعان على خطة العمل الرسمية للجنة التوجيه المشتركة



وقع وكيل وزارة الخارجية خالد سليمان الجارالله ووزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا هيو روبرتسون هنا الليلة على خطة العمل الرسمية التي تم الاتفاق عليها للستة أشهر القادمة بين البلدين قبل انعقاد الجولة الرابعة من المحادثات في دولة الكويت.

وقالت مجموعة التوجيه الكويتية - البريطانية المشتركة في بيان رسمي صادر عنها ان الاجتماع الذي عقد في قصر لانكستر التابع لوزارة الخارجية البريطانية وسط لندن تم خلاله البحث في عدد من القضايا التي تشمل مجالات الدفاع والداخلية والهجرة والتعليم العالي والرعاية الصحية والتجارة والاستثمار والنفط والطاقة.

وفي مجال التعاون العسكري أشار البيان الى ان اجتماعات اللجنة نتج عنها التوصل الى صفقة لتحديث مركبات المشاة المقاتلة الكويتية (محارب الصحراء) حيث قاربت على الانتهاء وحددت بدورها هدفا واضحا وهو تقوية العلاقات الكويتية - البريطانية بالمعدات العسكرية والتدريب.

وأضاف البيان انه تم بحث موضوع الهجرة بهدف تحسين تبادل المعلومات فيما يتعلق بالهجرة غير الشرعية والتي زادت وتيرتها بشكل ملحوظ منذ بداية عمل مجموعة التوجيه المشتركة علاوة على مناقشة الإصلاحات المستقبلية بنظام التأشيرات بشكل مفصل.

أما ما يتعلق بمجال الرعاية الصحية فقد ناقشت مجموعة من ممثلي القطاعين العام والخاص البريطانيين كيفية قيام المملكة المتحدة بدعم خطط الكويت الطموحة لاحداث ثورة بقطاع الرعاية الصحية لديها بينما تقوم هي بالاستمرار في توفير الرعاية الصحية عالية المستوى لآلاف الكويتيين الذين يتلقون الرعاية الصحية الخاصة بالمملكة المتحدة كل عام.

وفيما يخص مجال التعليم بحث ممثلو المجلس الثقافي البريطاني مع ممثلي وزارة التربية التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون في المجال التربوي وسبل دعم الجانب البريطاني للاصلاحات في نظام التعليم الكويتي فيما يتعلق بتعليم اللغة الانجليزية وتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة.

كما بحث ممثلو المجلس الثقافي البريطاني مع ممثلي وزارة التعليم العالي توقيع مذكرة تفاهم اخرى حول التعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.

وأشار البيان الى ان "الجانبين يأملان في التوقيع على هاتين المذكرتين قبل الاجتماع المقبل لمجموعات العمل".

وبالنسبة لمجال التجارة فقد ركزت المباحثات الموسعة على مدى الجهد الذي بذله الجانب الكويتي لتذليل العقبات امام الشركات والمستثمرين لدخول السوق الكويتي وزيادة استثمارات مكتب الاستثمار الكويتي في المملكة المتحدة والتي تبلغ حاليا عدة مليارات.

كما تم البحث في قيام المملكة المتحدة بدعم خطط الكويت الطموحة بالبنية التحتية في مجال النقل في قطاعات سكك الحديد والمطار والموانئ.

ووفقا للبيان فان هذا الاجتماع هو الاول لمجموعة التوجيه المشتركة الذي تضمن مناقشة رسمية للتعاون في مجال الطاقة مع أهمية دراسة الجانبين لسبل التعاون الوثيق حول إدارة استقرار أسواق الطاقة العالمية والمشاركة الكويتية بقطاع الطاقة البريطاني وإمكانية زيادة التعاون الفني بهذا المجال.

يذكر انه تم تأسيس مجموعة التوجيه المشتركة خلال الزيارة التاريخية لصاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في نوفمبر من العام الماضي بهدف توسيع وتعميق العلاقة التاريخية بين البلدين الصديقين والتي تعود لأكثر من 250 عاما.

أضف تعليقك

تعليقات  0