الأصول المصرفية الإسلامية العالمية تتخطى 1.5 ترليون دولار



كشف أحدث تقرير لمؤسسة ارنست اند يونج Ernst & Young الأمريكية للتحليل المالي ومعلومات الاستثمار، ان الأصول المصرفية الإسلامية فى البنوك العالمية قد وصل مجموعها إلى 1.54 ترليون دولار في عام 2012 ، وهذا الرقم مرشح للزيادة بشكل كبير مع ختام معاملات عام 2013 ، وهذه الاصول تضم اصول كل من البنوك الإسلامية والنوافذ الإسلامية للبنوك التجارية التقليدية.

وعلى الرغم من النمو السريع للأصول المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية الا انها مازالت تمثل فقط حوالي 1% من الأصول المالية في العالم، وبالرغم من انها لا تمثل الا جزء صغيرا من سوق الاستثمار العالمي الا انه من المتوقع أن تبلغ قيمة اصول التمويل الإسلامي نحو 2 تريليون دولار امريكي بحلول عام 2014، أي بزيادة قدرها 150% عن قيمته في عام 2006.

واشار التقرير الخاص الصادر تحت اسم " التنافسية العالمية للمصارف الإسلامية" ان الأصول الإسلامية في البنوك التجارية بدول مجلس التعاون الخليجي من المرجح أن ترتفع إلى أكثر من 515 مليار دولار بحلول نهاية عام 2013 ، فيما كانت تقدر قيمة هذه الاصول بنحو من 4.52 مليار دولار في العام الماضي.

وتقود المملكة العربية السعودية طفرة التعاملات المصرفية الاسلامية فى منطقة الخليج، والتى يصفها التقرير بانها اللاعب المهيمن مع ما يقدر بنحو 245 مليار دولار من الأصول في عام 2012، تليها الإمارات العربية المتحدة بأكثر من 80 مليار دولار ، وقطر بنحو 53 مليار دولار.

وتعود قوة صناعة الصرافة الاسلامية فى أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي لوجود تفاهم مشترك تم وضعه بين المصارف الإسلامية الرائدة بشان سير العمليات المشتركة و ذلك في أعقاب الأزمة المالية العالمية في عام 2008 .

أضف تعليقك

تعليقات  0