الشعب الإيطالي يعاني خطر "الانقراض"

 


أظهرت إحصائية ديموغرافية أجريت في إيطاليا أن عدد الولادات في انخفاض مستمر في البلاد منذ العام الماضي.

وأظهر المسح الديموغرافي للسكان المقيمين على الأراضي الإيطالية، الذي أجراه المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء، تجاوز عدد الولادات المسجلة 186 ألفاً العام الماضي، وهي أقل بـ12 ألف نسمة عما كانت عليه عام 2011 ".

وتؤكد تلك الإحصاءات الميل نحو الانخفاض للولادات، الذي بدأ منذ عام 2009؛ إذ ولد أكثر من 42 ألف طفل في أقل من أربع سنوات؛ الأمر الذي يعزى في معظمه إلى انخفاض المواليد من أبوين إيطاليين، الذين انخفضت أعدادهم بنحو 45 ألفاً عن عام 2008.

وأشار المسح إلى أن أعداد الأطفال المولودين من أبوين أجنبيين في زيادة مستمرة على أية حال، وإن كان بدرجة أقل مما كان عليه في السنوات السابقة؛ إذ انخفضت الولادات بمجموع 2800 وحدة مقارنة بالسنوات الثلاث الماضية، ووصلت بالكاد إلى 80 ألف ولادة العام الماضي، بنسبة 15 % من مجمل المواليد.

وأوضح المسح أنه لو أضيف إلى هذه النسبة أولئك الذين ولدوا من زيجات مختلطة فسيتجاوز المجموع 107 آلاف بقليل، أي بنسبة 20.1 % من المجموع الكلي للولادات.

وخلص المسح إلى توزيع نسب الولادات وفقاً لجنسية الأم الأجنبية، التي تتصدرها الرومانيات مع أكثر من 19 ألفاً و400 ولادة العام الماضي، بعدهن المغربيات بأكثر من 12 ألفاً و800 ولادة، ثم الألبانيات بأكثر من تسعة آلاف و800 ولادة، وفي النهاية الصينيات بنحو خمسة آلاف و600 ولادة.

وتشكّل هذه الجاليات الأربع نحو 50 % من الأمهات الأجنبيات في إيطاليا.


أضف تعليقك

تعليقات  0