سان دييغو: 3500 طالب يشاركون في المؤتمر السنوي ال30 لاتحاد طلبة الكويت


أعربت المستشارة في ديوان سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخة الدكتورة رشا الحمود الصباح هنا اليوم عن سعادتها للمشاركة في المؤتمر السنوي ال30 للاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الولايات المتحدة ممثلة لسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.

وقالت الشيخة الدكتورة رشا الصباح في تصريح خاص لوكالة الانباء الكويتية (كونا) وتلفزيون الكويت على هامش المؤتمر الذي افتتح اعماله في سان دييغو الليلة الماضية ان سمو رئيس مجلس الوزراء يولي اهتماما خاصا بأبنائه المبتعثين اينما وجدوا.

واشادت بالمؤتمر وكافة الفعاليات والانشطة المصاحبة له وأكدت انها كانت على مستوى عال معتبرة ان هذا يسجل للطلبة تحت قيادة الاتحاد.

وألقت الضوء على انشاء المكتب الثقافي في لوس انجلوس منذ بضع سنوات وذلك لتقديم خدمة أفضل للطلاب في منطقتي الساحل الغربي والغرب الأوسط وهو ما يؤكد ان الدولة لا تبخل ابدا في دعم ابنائها الطلبة ومؤازرتهم اينما وجدوا كما يدل على الاهتمام الكبير من القيادة السياسية "التي نسجل لها جزيل الشكر والامتنان على ما توليه من رعاية خاصة واهتمام خاص بأبنائها الطلبة".

ودعت الطلاب الى ان يعملوا بجد في تحصيلهم العلمي معتبرة ان المعرفة لا تتأتى فقط مما يتعلمونه داخل قاعة الدراسة ولكن ايضا عبر التواصل والحوار والتفاعل مؤكدة ان الدراسة في الخارج فرصة لا تقدر بثمن لأنها تثري مؤهلاتهم الشخصية وتعلمهم الاعتماد على النفس.

من جهته أكد سفير دولة الكويت لدى الولايات المتحدة الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح في تصريح مماثل ل(كونا) وتلفزيون الكويت انه يتشرف بالمشاركة في كل عام بالمؤتمر وان هذه فرصة للتفاعل مع الطلاب والاستماع الى مشاكلهم وفي نفس الوقت إسماعهم كلاما تشجيعيا عند الحاجة.

واضاف السفير الشيخ سالم العبدالله ان المؤتمر ينمو باطراد حيث ان عدد الطلاب الذين حضروه في عام 2002 لم يتجاوز 300 في حين وصل عددهم الى ثلاثة آلاف هذا العام معتبرا ان "هذا يعود الى الجهود المشكورة التي بذلها اتحاد الطلبة في جمعهم وتحفيزهم على الحضور".

واشار الى ان السفارة تتواجد في المؤتمر كضيف مشددا على انه لم يعد من الجائز اعتباره مؤتمرا بل مهرجانا للطلاب وأكبر تجمع للكويتيين خارج دولة الكويت لافتا الى ان هذا يعد انجازا للطلاب ولاتحاد الطلبة وللهيئات الادارية.

ووجه رسالة الى الطلاب دعاهم فيها الى "الحفاظ على وحدتهم الوطنية والجد في دراستهم والاستفادة من خبرة العيش في الولايات المتحدة من أجل خدمة بلادنا عندما يعودون اليها".

بدورها أكدت وكيلة وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة الزين الصباح ان المشاركة في المؤتمر كانت ممتازة ومميزة "وان وجودنا معهم يشرفنا دائما ..

 فنحن هنا كوزارة دولة لشؤون الشباب للاستماع اليهم والاطلاع على احلامهم وافكارهم آملين ان نرى تقدما في الوعي الاجتماعي والفكري".

ووجهت الشيخة الزين رسالة للطلاب قالت فيها "قد يسقط الواحد منا ولكن من الضروري ان نسقط للامام وليس للخلف" مشيرة الى ان هذه اللقاءات الشبابية مهمة للوزارة ولذلك تشارك فيها معربة عن الامل في المشاركة بفعاليات مستقبلية مماثلة في الكويت وخارجها.

وكان أكثر من 3500 طالب كويتي قد شاركوا في المؤتمر الذي يشكل فرصة سنوية لهم كي يتفاعل بعضهم مع البعض الآخر وكذلك كي يلتقوا مسؤولين كويتيين وشخصيات عامة.

وتقام على هامش المؤتمر فعاليات عديدة من بينها انتخابات اتحاد الطلبة وندوات عديدة اضافة الى تنظيم رحلات للطلاب تعرفهم على مدينة سان دييغو ومسابقات ترفيهية.

أضف تعليقك

تعليقات  0