" مزحة ساخرة " تنتهي بمأساة لأمريكي بسجون الإمارات

 

بدأت قصة سجن شاب أمريكي بدولة الإمارات العربية المتحدة كـ"مزحة"، قبل أن تتحول إلى مأساة، ليصبح أول أجنبي يتم اعتقاله في الدولة الخليجية بموجب قانون "مكافحة جرائم الإنترنت"، الصادر في العام الماضي.

واعتقلت أجهزة الأمن الإماراتية الشاب الأمريكي، شيزان قاسم، المعروف باسم "شيز"، والذي يقيم في إمارة دبي، في أبريل الماضي، بعد أن بث تسجيلاً مصوراً على شبكة الإنترنت، اعتبرت السلطات أنه "يمس بالأمن العام" في الدولة الخليجية.

وسعت أسرة "شيز" إلى لفت الانتباه لقضيته، خاصةً مع اقتراب موعد مثوله أمام المحكمة، في 19 ديسمبر المقبل، على خلفية الفيديو الساخر، الذي تبلغ مدته حوالي 19 دقيقة، حول مدى تأثر المراهقين في حي "السطوة"، بثقافة "الهيب هوب."

وقال شقيقه، شيرفون قاسم، لقناة KARE "إنه مثل شخص ما في الولايات المتحدة، قام بإنتاج فيديو هزلي عن بروكلين، ليتم الإلقاء به خلف القضبان.. ويتم وضعه بالسجن لعدة شهور دون محاكمة"، وأضاف أن "هذا هو ما يحدث هنا."

وتقول أسرة "شيز" إن السلطات الإماراتية وجهت إليه تهمة "تهديد الأمن القومي"، إلا أنهم لم يتم إبلاغهم بطبيعة تلك التهديدات التي يتضمنها الفيديو.

ولم يتسن الحصول على تعليق من جانب السلطات الإماراتية بشأن الاتهامات الموجهة للشاب الأمريكي، وأسباب تلك الاتهامات، إلا أنها لم تتلقى أي إجابة على محاولاتها المتكررة.

وانتقل "شيز"، وهو من "وودبيري" في ولاية مينيسوتا، للإقامة في إمارة دبي عام 2006، بعد تخرجه من الجامعة، ويعمل لحساب شركة "برايس ووتر هاوس كوبرز"، وهي شركة عالمية تعمل في مجال الخدمات المهنية.

أضف تعليقك

تعليقات  0