تونسيان يشعلان النار في جسديهما على طريقة بوعزيزي في أقل من يومين

أقدم طالب بكالوريا تونسي، امس، على محاولة الانتحار حرقا على طريقة البوعزيزي، وذلك بحادثة هي الثانية من نوعها في غضون أقل من يومين .

وذكرت إذاعات محلية تونسية أن تلميذا بمعهد الآثار بمدينة سبيطلة من محافظة القصرين (200 كيلومتر غرب تونس العاصمة)، عمد أمس إلى سكب كمية من البنزين على جسده ثم أضرم النار فيه احتجاجا على منعه من مواصلة دروسه .

وأشارت إلى أنه تم نقل هذا التلميذ إلى مستشفى مدينة سبيطلة لتلقي العلاج الضروري، حيث تبين انه أصيب بحروق خطيرة. وتكررت محاولات الانتحار حرقا في تونس بشكل لافت منذ حادثة محمد البوعزيزي في 17 ديسمبر 2010 التي تسببت في اندلاع احتجاجات شعبية واسعة انتهت بسقوط نظام الرئيس التونسي السابق بن علي في 14 يناير2011 .

وكانت تقارير إعلامية أشارت إلى أن شابا تونسيا في الـ 30 من عمره أقدم مساء أمس الأول على إضرام النار في جسده أمام مركز الأمن بمنطقة وادي الباطن بمحافظة نابل (60 كيلومترا شمال شرق تونس العاصمة)، احتجاجا على حجز سيارته ورفض إرجاعها إليه ما لم يحضر الأوراق القانونية الخاصة بالسيارة.

يشار إلى أن محاولة الانتحار حرقا تحولت إلى ما يشبه الظاهرة في تونس، حيث تم تسجيل أكثر من 250 حالة انتحار بعد الإطاحة بنظام بن علي، منها أكثر من 87 حالة حرقا، 26 منها سجلت خلال العام الحالي.



أضف تعليقك

تعليقات  0