طلبة جامعة الكويت في استبيان «الراي»: نعم التحرش الجنسي... موجود



أكد استبيان مع طلبة جامعة الكويت من مختلف الكليات، وجود ظواهر التحرش الجنسي و«البويات» و«الجنوس» داخل الحرم الجامعي، بما يتوافق مع ما أعلنته الدكتورة هيفاء الكندري في دراستها الأكاديمية التي تحدثت عن نتائجها  في عدد سابق.

استبيان شمل 200 طالب وطالبة من خلال عينة عشوائية، اعترف 57 منهم بين طالب وطالبة بتعرضهم للتحرش الجنسي، في الحرم الجامعي وقال الـ137 الباقون إنهم سمعوا عن التحرش الجنسي من خلال قصص لبعض الطلبة.

وأكد 183 طالبا وطالبة من العينة رؤيتهم لطلبة «جنوس» و«بويات» في الجامعة، فيما أيّد 153 منهم ما ورد في حوار الدكتورة الكندري لـ «الراي».

وتضمن الاستبيان ستة اسئلة موجهة للطلبة وهي: هل تعرضت للتحرش الجنسي (اللفظي أو الجسدي) في جامعة الكويت؟ وكم مرة علمت بوجود حالات تحرش جنسي في الجامعة؟ وفي حال تقديم شكوى هل يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة ضد المتحرش جنسيا؟ وهل تحصل على الدعم من أفراد أسرتك للشكوى ضد المتحرش جنسيا؟ وهل تشاهد ظاهرة «البويات» و«الجنوس» في كليات جامعة الكويت؟ وما رأيك بما أوردته الدكتورة هيفاء الكندري عن دراستها حول الظاهرة؟

وسجل الطلبة اعترافات ضمن الاستبيان تؤكد وجود حالات التحرش من وحي عبارات «كثيرة من قبل بعض أعضاء هيئة التدريس»، و«كثيرا بخصوص الدكاترة»، و«وايد حالات الله لا يغضب علينا»، و«منذ ان دخلت الكلية وأنا الآن سنة خامسة» و«كثيرة خاصة في الطوابق العليا».

وشارك في الاستبيان 40 طالبا تعرض 7 منهم للتحرش الجنسي واستمع 28 منهم لقصص التحرش التي تحدث في الجامعة، ورأى 25 من الطلبة أنه يتم اتخاذ الاجراءات المناسبة ضد المتحرش، بينما أوضح 13 أن المتحرش به يحصل على الدعم من أفراد أسرته للشكوى ضد المتحرش، في حين أجاب 37 منهم بـ (نعم) عن سؤال بوجود «البويات» و«الجنوس» في الحرم الجامعي وأيّد 34 منهم صحة ما نشر في «الراي» في هذا الخصوص.

أما مشاركة الطالبات فكانت بواقع 160 طالبة، تعرضت 50 طالبة منهن للتحرش الجنسي في الحرم الجامعي واستمعت 105 منهن الى قصص التحرش بالجامعة، وأعربت 65 منهن عن اعتقادهن أنه يتم اتخاذ الاجراءات المناسبة ضد المتحرش، بينما أوضحت 66 طالبة الحصول على الدعم من أفراد الأسرة للشكوى ضد المتحرش، وأجابت 146 طالبة بنعم في ما يخص وجود «البويات» و«الجنوس» في الحرم الجامعي، وأيّدت119 طالبة صحة ما نشر في جريدة «الراي».


أضف تعليقك

تعليقات  0