عودة المواطن الحوال الى البلاد بعد اطلاق سراحه من قبل الجهات الامنية الايرانية





عاد المواطن الكويتي عادل الحوال الى البلاد اليوم قادما من (طهران) بصحبة القنصل الكويتي لدى ايران سعد الهاجري وذلك بعد اطلاق سراحه من قبل الجهات الامنية في مدينة (شيراز) الايرانية.
وقال الحوال في تصريح للصحافيين لدى وصوله مطار الكويت الدولي ان ذهابه الى ايران كان بقصد السياحة فقط وان احتجازه كان بسبب اشتباه الجهات الامنية في مدينة (شيراز) به مؤكدا عدم تعرضه لأي اهانة أو اعتداء هناك.

وأوضح أن الجهات الامنية الايرانية أبلغت الفندق الذي كان ينزل فيه باستدعائه لديها لمخالفته شروط الاقامة بعد انتهاء مدتها لافتا الى أن المسؤولين في الحكومة الايرانية في (طهران) تحققوا من أسباب الاحتجاز وعليه تم التوجيه بالافراج عنه.

من جانبه قال مدير الادارة القنصلية بوزارة الخارجية السفير طلال الفلاح في تصريح مماثل ان مدة احتجاز المواطن الحوال لدى الجهات الامنية الايرانية استمرت من 31 أكتوبر حتى 30 نوفمبر الماضيين لافتا الى ان المواطن الحوال يتمتع بصحة جيدة.

وأشار الى أن الجهود التي بذلتها وزارة الخارجية الكويتية والاتصالات والمتابعة الحثيثة لرئيس مجلس الوزراء بالانابة ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ووكيل الوزارة السفير خالد الجارالله وما قامت به سفارة الكويت لدى طهران أثمرت ولله الحمد اطلاق سراح المواطن الحوال وعودته الى الوطن.

وثمن السفير الفلاح دور وزارة الخارجية الايرانية ومخاطبتها الجهات الامنية هناك والسفارة الايرانية لدى دولة الكويت وتعاونها الحثيث من أجل اطلاق سراح المواطن الكويتي الحوال مهنئا ذويه بعودته سالما معافى الى ارض الوطن.

من جهته أفاد القنصل الكويتي لدى ايران سعد الهاجري بأن المواطن الحوال قدم الى مدينة (شيراز) بغرض السياحة حيث كان يحمل تأشيرة سياحية ومكث أسبوعين قبل فترة احتجازه من قبل الجهات الامنية هناك وذلك بتهمة "القيام بتصرفات غير طبيعية وزيارة بعض الأماكن غير المسموح بدخولها".

وقال الهاجري ان السفارة الكويتية قامت منذ اليوم الاول لاحتجاز الحوال وبتوجيهات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ووزارة الخارجية الكويتية بالتواصل مع وزارة الخارجية الايرانية والجهات الامنية هناك لمتابعة مجريات التحقيق معه.

وأضاف ان تلك الجهود تكللت بالنجاح في الافراج عن المواطن الحوال دون توجيه أي اتهام مباشر له معربا عن الشكر للجانب الايراني على تعاونه المثمر في اطلاق سراحه مباركا لذويه وللشعب الكويتي عودته سالما معافى الى البلاد.

أضف تعليقك

تعليقات  0