تشلسي ينفرد بالمركز الثاني وهال يقسو على ليفربول



واصل تشلسي مطاردة جاره أرسنال المتصدر وانفرد بالمركز الثاني عندما تغلب على ضيفه ساوثمبتون 3-1 الأحد على ملعب "ستامفورد بريدج" في لندن في ختام المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

واستغل تشلسي الخسارة القاسية لشريكه السابق ليفربول أمام مضيفه هال سيتي بالنتيجة ذاتها.

وأعاد تشلسي الفارق إلى 4 نقاط بينه وبين ارسنال الذي كان تغلب على مضيفه كارديف سيتي بثلاثية نظيفة أمس السبت في افتتاح المرحلة بعدما رفع رصيده إلى 27 نقطة مقابل 31 نقطة للمدفعجية.

في المباراة الأولى، قدم تشلسي اداء مخيباً في الشوط الأول وتخلف فيه بهدف مبكر سجله جاي رودريغيز في الثانية 12 عندما استغل كرة خاطئة من الدولي الغاني مايكل ايسيان إلى حارس مرماه الدولي التشيكي العملاق بيتر تشيك فسددها بيمناه إلى يساره.

وانتفض تشلسي بقوة في الشوط الثاني بعدما دفع مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو بالدولي السنغالي ديمبا با مكان ايسيان غير الموقف، ونجح الفريق اللندني في ادراك التعادل من ركلة ركنية انبرى لها الدولي الإسباني خوان ماتا فتهيأت أمام با فتابعها في القائم الأيمن لتتهيأ أمام المدافع العملاق غاري كاهيل فتابعها برأسه داخل المرمى الخالي (55).

ومنح القائد قطب الدفاع الثاني جون تيري التقدم لتشلسي عندما طار برأسه لكرة عرضية من ماتا وتابعها داخل مرمى الحارس الأرجنتيني باولو غازانيغا، الذي حل بدلاً من الدولي ارتور بوروتش الذي تعرض للإصابة.

وعزز با التقدم بالهدف الثالث عندما تلقى كرة عرضية من الدولي البرازيلي راميريش داخل المنطقة فتابعها بيمناه زاحفة إلى يمين الحارس (90).

هال - ليفربول

أسدى هال سيتي خدمة كبيرة إلى أرسنال المتصدّر، عندما أذلّ مطارده المباشر ليفربول 3-1 محقّقاً فوزه الأوّل على ضيفه في تاريخ المواجهات التي جمعت بينهما حتى الآن.

وحرم هال سيتي ليفربول من تقليص الفارق إلى 4 نقاط بينه وبين أرسنال، الذي تغلّب على مضيفه كارديف سيتي بثلاثية نظيفة أمس السبت في افتتاح المرحلة.

تجمّد رصيد ليفربول، الذي كان سقط في فخّ التعادل أمام جاره ايفرتون 3-3 في المرحلة الماضية، عند 24 نقطة في المركز الرابع، فيما ارتقى هال سيتي إلى المركز العاشر برصيد 17 نقطة وعوّض بالتالي خسارته على أرضه أمام كريستال بالاس صاحب المركز الأخير في المرحلة الماضية.


نقطة وعوّض بالتالي خسارته على أرضه أمام كريستال بالاس صاحب المركز الأخير في المرحلة الماضية.

تأثّر ليفربول، الذي مُني بخسارته الثالثة هذا الموسم، بغياب هدّافه دانيال ستوريدج بسبب الإصابة التي ستبعده 8 أسابيع.

وبكّر هال سيتي بالتسجيل عبر جاك ليفرمور في الدقيقة 20 من تسديدة قوية من خارج المنطقة ارتطمت بقدم المدافع السلوفاكي العملاق مارتن سكرتل وخدعت الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه.

وحصل ليفربول على ركلة حرّة مباشرة انبرى لها القائد ستيفن جيرارد بيمناه على يسار الحارس الاسكتلندي الن ماكغريغور (27).

وكانت نقطة التحوّل في المباراة عندما أهدر الدولي النيجيري فيكتور موزس هدفاً محقّقاً لليفربول من مسافة قريبة بعدما سدّد في قدم الحارس ماكغريغور، فارتدّ أصحاب الأرض بهجمة منسّقة أنهاها الإيرلندي ديفيد مايلر بتسديدة قويّة بيسراه من داخل المنطقة إلى يسار الحارس مينيوليه (72).

وتابع سكرتل هوايته في خداع حارس مرماه مينيوليه وهذه المرّة هزّ شباكه برأسية، عندما حاول إبعاد تسديدة طوم هودليستون من داخل المنطقة (87).

توتنهام هوتسبر - مانشستر يونايتد

سيطر التعادل الإيجابي (2-2) على قمّة مباريات الجولة بين توتنهام هوتسبر وضيفه مانشستر يونايتد حامل اللقب.

وواصل الطرفان نزيف النقاط، إذ فشل توتنهام في مصالحة جماهيره بعد السقوط المذلّ (0-6) أمام قطب مدينة مانشستر الآخر، وكرّر يونايتد نتيجة التعادل التي آلت إليها المواجهة الأخيرة مع كارديف سيتي.

على ملعب "وايت هارت لاين"، تقدّم توتنهام مرّتين بهدفي كايل والكر (18) من ركلة حرّة مباشرة، والبرازيلي ساندرو بعد مجهود مميّز وتسديدة صاروخية وقف لها الحارس الإسباني دافيد دي خيا متفرّجاً (54).

إلا أن مهاجم يونايتد المتألّق في الآونة الأخيرة واين روني عادل الأرقام مرّتين الأولى بعد أن استفاد من خطأ دفاعي ساذج ليسدّد الكرة من مسافة قريبة في المرمى (32)، والثانية من علامة الجزاء بعد عرقلة الحارس الفرنسي هوغو لوريس لداني ويلبيك (56).



رفع يونايتد رصيد إلى 22 نقطة في المركز الثامن، متقدّماً بفارق نقطة ومركز على توتنهام، وبات الفريقان متأخّرين عن آرسنال المتصدّر بفارق 9 نقاط و10 نقاط على التوالي.
أضف تعليقك

تعليقات  0