قطاع الطيران الخاص يشهد حالة انتعاش في الكويت ودول التعاون




يشهد قطاع الطيران الخاص حالة انتعاش في دولة الكويت على وجه التحديد ودول مجلس التعاون الخليجي عموما لاسيما مع اتباع سياسة الاجواء المفتوحة وتوفير أرقى وأضخم الطائرات المتخصصة والمزودة بتجهيزات عالية الكفاءة لرجال الاعمال والرحلات الشخصية أو الترفيهية وصولا الى الاسعاف الجوي.

ويتبدى ذلك من خلال تزايد الطلب على الطائرات الخاصة في الاونة الاخيرة وتهافت رجال الاعمال والشركات وحتى الافراد عليها لما تشكله تلك الطائرات من أداة سهلة وتتيحه من قدرة على الحركة بسهولة والوصول الى مختلف وجهات السفر.

وعلاوة على ذلك تتمتع الطائرة الخاصة بالقدرة على توفير الرحلات الجوية لرجال الاعمال وغيرهم لمختلف الوجهات العالمية والوصول الى المطار المحدد الذي يتم اختياره وفي الوقت المناسب بغية انجاز مهماتهم واعمالهم.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة كونكشن لاستشارات الطيران وتأجير الطائرات الخاصة في الكويت الكابتن فيصل العبيدي في لقاء مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان الطائرات الخاصة تمثل تجربة ذات خصوصية ومصممة بالكامل حسب متطلبات المسافرين مثل تحديد مواعيد السفر واختيار مطار الاقلاع أو الهبوط.

وأضاف الكابتن العبيدي أن تأجير الطائرات الخاصة لم يعد مقتصرا على من يوصفون بأصحاب الثروة فقط انما باستطاعة الكثير من الافراد والاسر والشركات المتوسطة تأجير طائرة خاصة لتلبية الحاجة للسفر والاستمتاع بالرفاهية دون تملك طائرة خاصة تكلف ملايين الدولارات.

وأوضح أن هذه الطائرات وفي معظم الاوقات يكون سعر ايجارها تنافسيا جدا "اذا أضفنا الميزات الكثيرة للطيران الخاص كحرية اختيار وقت السفر والمطار المباشر الداخلي بعيدا عن المطارات الدولية المزدحمة واستخدام القاعات الخاصة حيث تمنح المسافرين على الطائرات الخاصة راحة وخصوصية فائقة".

وذكر ان بامكان رجال الاعمال بمختلف القطاعات التجارية السفر من أجل عقد اجتماعاتهم لاكثر من وجهة والعودة في اليوم ذاته اذ يتم تسيير رحلات الى جميع دول العالم ومعظم المطارات فيها ولا يشترط ان يكون مطارا دوليا معينا.

وعن تكلفة تأجير الطائرة الخاصة أفاد بأنها تختلف حسب حجم الطائرة والوجهة وتبدأ الاسعار من أربعة آلاف دولار أمريكي لكل ساعة طيران تضاف اليها الرسوم الاساسية والخدمات الاخرى التي توفرها والتصاريح اللازمة.

وبين أنه يتم أيضا في هذا الشأن توفير طائرات خاصة بحجم كبير للسوق المحلي لخدمة القطاع الرياضي من خلال اندية الدرجة الاولى لكرة القدم في بطولاتهم خارج الكويت ولرحلات الحج والعمرة من قبل كبرى شركات الحج والعمرة.

وذكر ان عدد المقاعد يعتمد على حسب حجم الطائرة "فهناك طائرات من ستة مقاعد الى طائرات بسعة 128 راكبا حيث أن أشهر الطائرات الخاصة تحتوي على 13 مقعدا وكذلك الطائرات الكبيرة التي تستوعب 40 مقعدا.

ولفت الكابتن العبيدي الى امكانية تغيير الديكورات الداخلية لتتناسب مع احتياجات المسافرين المهمين وتوفير الطائرات التي تتميز بأكثر من 100 مقعد لخدمة الاندية الرياضية ومكاتب السفر والسياحة".

وبين أن هناك أيضا طائرات طبية خاصة مجهزة (الاسعاف الجوي) لنقل المرضى والمصابين من خلال خدمة تسمى من السرير الى السرير التي ساهمت بتوفير اسعاف جوي متمكن ومجهز بأحدث الاجهزة الطبية مع طاقم طبي متكامل لاسعاف الحالات الحرجة وغيرها من حالات تستدعي السفر سريعا.

يذكر ان مجموعة (كونكشن) لاستشارات الطيران تأسست في الولايات المتحدة الامريكية عام 1999 وبدأت العمل في دولة الكويت عام 2004 وتقدم خدمة الطيران الخاص لرجال الاعمال والشركات وغير ذلك.

أضف تعليقك

تعليقات  0