الشيخ صباح الخالد يثمن التعاون البريطاني في تسهيل حصول الكويتيين على التأشيرة الالكترونية






الكويت - كونا- ثمن رئيس مجلس الوزراء بالانابة ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح تعاون الحكومة البريطانية في تسهيل حصول المواطنين الكويتيين على تأشيرة الدخول للمملكة المتحدة عن طريق النظام الالكتروني "وهي الخطوة التي ستمهد لاعفائهم من التأشيرات مستقبلا".

وقال الشيخ صباح الخالد في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ هنا اليوم ان زيارة الدولة التي قام بها حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر

الصباح حفظه الله ورعاه الى المملكة المتحدة في شهر نوفمبر العام الماضي "جسدت التواصل على أعلى المستويات لتعزيز العلاقات التاريخية والمميزة بين الكويت والمملكة المتحدة والتي تعود الى منتصف القرن ال18".

وأضاف ان زيارة الوزير هيغ الى الكويت تأتي في الوقت المناسب بعد انتهاء الاجتماع الثالث لمجموعة التوجيه المشترك الذي عقد في (لندن) أخيرا "وتمت من خلالها مناقشة مختلف مجالات التعاون لاسيما في مجالات الاستثمار والتجارة والتعليم والدفاع والهجرة والتأشيرات".

وأوضح الشيخ صباح الخالد أن اجتماعات لجنة التوجيه المشترك والتي تعقد بصفة دورية كل ستة أشهر تأتي "كاحدى أهم ثمار الزيارة الاخيرة لسمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه الى المملكة المتحدة وهذا التعاون يعكس مدى عمق ومتانة العلاقات الثنائية".

واستذكر الشيخ صباح الخالد بكل التقدير والاحترام مواقف الحكومة البريطانية المشرفة من قضايا دولة الكويت وأمنها واستقرارها خصوصا الموقف التاريخي البارز أثناء الاحتلال وما تلا تلك الفترة من التزام بريطاني بدعم قضايا الكويت في مجلس الامن.

وأعرب عن تطلع الكويت "الى مزيد من التعاون وتعزيز العلاقات بيننا في مجال الاستثمارات الذي يعود تاريخه الى عدة عقود مضت مشيرا الى احتفال البلدين في شهر يونيو الماضي بمرور 60

عاما على انشاء مكتب الاستثمار الكويتي في بريطانيا "الذي يدير أهم استثمارات الكويت في الخارج ويجد بيئة استثمارية مناسبة من الحكومة البريطانية".

كما عبر عن تطلع الكويت في الوقت ذاته الى تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية "ورفع مستوى التبادل التجاري ليبلغ الى أربعة مليارات دولار وهو الهدف الذي تم تحديده خلال زيارة سمو أمير البلاد الى المملكة المتحدة العام الماضي".

وأعرب الشيخ صباح الخالد عن تمنياته ان تساهم زيارة الوزير هيغ في تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين دولة الكويت والمملكة المتحدة لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.

وردا على تساؤل عن مدى صحة ما قيل عن مشاركة وزارة الخارجية الكويتية في لقاء بامارة دبي بين وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي ووزراء خارجية عرب مع الرئيس الاسرائيلي

شيمون بيريز عبر الشاشات قال الشيخ صباح الخالد "ان هذا الاجتماع تزامن مع استضافة الكويت القمة العربية الافريقية الثالثة ولم يكن باستطاعة أي مسؤول كويتي في وزارة الخارجية حضور

ذلك الاجتماع" مشددا في السياق ذاته على أن موقف الكويت واضح ولا يحتاج الى توضيح "ولا أعتقد انني بحاجة لتأكيد المؤكد في هذا الصدد".

وعن أهم الموضوعات التي ستناقش خلال الزيارة التي سيقوم بها رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة في سوريا أحمد الجربا الى الكويت غدا ذكر ان هذه الزيارة مهمة وتوقيتها

مناسب جدا "وسنناقش المسارين السياسي المتمثل في مؤتمر (جنيف 2) لوضع حل سياسي للازمة السورية والمسار الانساني في مؤتمر (كويت 2) للدول المانحة لدعم الوضع الانساني في سوريا".

وأضاف ان العالم كله يتابع الاوضاع في سوريا ويتألم لما آلت اليه الامور هناك مشيرا الى أن اللقاء مع الجربا سيكون فرصة للتباحث في كل ما يتعلق بالقضية السورية ولمعرفة توجهات الائتلاف

على الصعيدين السياسي والانساني لاسيما أن توقيت هذه الزيارة يأتي قبل 48 ساعة من انعقاد القمة الخليجية في الكويت التي تتضمن بنودها القضية السورية كاحدى اهم القضايا الاقليمية.

وبالنسبة لما أثير عن وجود تباين في مواقف الدول الخليجية حيال اتفاق دول (5 + 1) مع ايران بشأن ملفها النووي أشار الى أن الدول الخليجية جار مباشر لايران وتولي هذا الموضوع أهمية كبيرة مؤكدا ان "الدول الخليجية جميعها رحبت بهذا الاتفاق المبدئي وتأمل أن يتم التوصل الى اتفاق شامل ونهائي في هذه القضية".

وجدد الشيخ صباح الخالد الترحيب بالوزير هيغ والوفد المرافق له في زيارته الكويت "التي تأتي استكمالا للقاءات والمشاورات المستمرة بين القيادتين والمسؤولين على المستويات كافة في

البلدين وبحث آخر التطورات الاقليمية التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط وتنسيق المواقف اتجاه القضايا الدولية".
أضف تعليقك

تعليقات  0