اوباما: نزع نووي إيران كلياً غير ممكن واقعياً




اعتبر الرئيس الأميركي، باراك أوباما، أن التوصل إلى اتفاق "مثالي" من شأنه أن يفكك "حتى آخر مسمار" من البرنامج النووي الإيراني، هو أمر غير واقعي، بحسب تقرير إخباري، الأحد. وقال الرئيس

الأميركي، السبت: "لو كان بإمكاننا إيجاد خيار يجعل إيران تفكك حتى آخر مسمار من برنامجها النووي، وتبني إمكانية عدم لجوئها إلى أي برنامج نووي والتخلص هكذا من كل قدراتها العسكرية، لتبنيته".

وأضاف، أمام المنتدى السنوي لمركز سابان للسياسة في الشرق الأوسط في معهد بروكينغز، "ولكن أريد أن يفهم كل شخص أن هذا الخيار المحدد ليس ممكنا، ويجب أن نعطي لنفسنا الوسائل من أجل إيجاد أفضل خيار للتأكد من أن إيران لا تمتلك السلاح النووي".

وتابع: "يمكننا أن نتخيل عالما مثاليا تقول فيه إيران سوف ندمر كل عنصر وكل بنية تحتية، ولكن أعتقد أنه يتوجب علينا أن نكون أكثر واقعية".

وقال أيضا "بإمكاننا أن نتحدث عن اتفاق شامل يتضمن قيودا استثنائية وآليات للتحقق وعمليات تفتيش، ولكن يتيح لإيران أن يكون لها برنامج نووي سلمي، مع الإمكانية المحدودة لتخصب إيران

اليورانيوم على أساس مدني وتحت إشراف مراقبين أجانب، ولكن هذا السيناريو لا يتيح لطهران أن تكون عندها بنى تحتية صلبة أو آلات طرد مركزي قوية من أجل تخصيب اليورانيوم لأغراض عسكرية".

وشدد أوباما مرة جديدة على أن الاتفاق المرحلي الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي في جنيف بين إيران والقوى العظمى لا يعطي طهران الحق في تخصيب اليورانيوم، بالرغم من تفسير الاتفاق من قبل بعض كبار المسؤولين الإيرانيين.

وأوضح الرئيس الأميركي "الآن نسمع حججا مثل تلك التي يوردها (رئيس الوزراء الاسرائيلي) بنيامين نتنياهو بأنه لا يمكن أن نقبل أي تخصيب على الأرض الإيرانية، نقطة على السطر. ولكن هذا النوع من الحجج في عالم مثالي وليست واقعية".

واعتبر أوباما أن نسبة التوصل إلى اتفاق مع طهران تصل إلى حوالي 50%.
أضف تعليقك

تعليقات  0