جمعية {الاجتماعية} تلغي فعالية بسبب آلات موسيقية

في تصرف يصبّ في خانة التشدد وقمع الحريات، أقدمت جمعية طلبة كلية العلوم الاجتماعية، التابعة لتيار الإخوان المسلمين في الجامعة أمس، على إيقاف فعالية غنائية، بحجة وجود «آلات موسيقية محرّمة شرعاً»، وفق ممثلي الجمعية.

ونجح أعضاء الجمعية في إلغاء الفقرة الفنية التي كانت مقررة ضمن أسبوع «أنا إنسان» في جامعة الكويت امس، وأثاروا ضجة بسبب آلات عزف الموسيقى.

ووصفت أوساط طلابية ما حدث في الصرح الأكاديمي بأنه سيطرة لقبضة الفكر المتطرّف، وتراجع للحريات، متسائلة: كيف رضخ منظمو الفعالية للمتشددين؟ وأين الإدارة الجامعية مما يحدث من قمع؟!

وعلى صعيد مسلسل التشدد اشترط النادي السياسي، التابع للاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الجامعة (إخوان مسلمون)، وجود محرم للطالبات من أجل قبولهن في رحلة ثقافية طلابية لزيارة مبنى الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل، خلال الفترة المقبلة، وتم منع الطالبات الراغبات في التسجيل واللائي عبّرن عن استيائهن، مؤكدات أن بنات جيلهن يدرسن في جامعات عربية وأجنبية، ويقمن بمفردهن في الخارج بلا محرم، فلماذا هذا التزمّت بحقهن؟!



فوجئ الحضور بتوقف الفرقة عن الغناء ومغادرتها المسرح قبل انتهاء العرض، وكان المشهد يجمع طلبة وطالبات كلية العلوم الاجتماعية امام «النافورة» للاستماع للفرقة الغنائية التي كانت تؤدي اغاني وطنية منتصف نهار امس.



وفي التفاصيل كما يرويها عضو جمعية طلبة العلوم الاجتماعية، رفض ذكر اسمه، أن الفعالية اقيمت بتنظيم من الجمعية ضمن فعاليات الاسبوع الانساني الذي تنظمه في الكلية، وقد توقفت بايعاز من اعضاء الجمعية ايضا، حيث اعترض اعضاء الجمعية على الاداء الغنائي، واستخدام بعض الآلات الموسيقية كالاورغ، وغيرها، مضيفا أن القائمة الائتلافية التي تقود الجمعية تمثل التيار الاسلامي معلقا «نحن قائمة اسلامية».



وفي الكلية نفسها، فيما اعلن النادي السياسي التابع للاتحاد الوطني لطلبة الكويت-جامعة الكويت لرحلة ثقافية إلى البرلمان والاتحاد الاوروبي في بلجيكا، امتنع اعضاء النادي عن تسجيل بعض الطالبات اللواتي توجهن يوم امس إلى مقر التسجيل في قسم العلوم السياسية، حيث اشترط النادي أن تسجل كل طالبة برفقة «محرم» يرافقها في الرحلة، مؤكدين أن من ترغب في التسجيل في هذه الرحلة يجب أن تسجل في الوقت ذاته هي ومرافق (ذكر) لها، وعند تساؤل الطالبات عن السبب جاءتهم الاجابة بانها شروط الاتحاد.

أضف تعليقك

تعليقات  0