دخول طوني بلير إلى نادي أثرياء بريطانيا يثير الشكوك في طريقة جمعه للثروة في وقت قياسي

انضم رئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير، إلى لائحة الأثرياء في المملكة المتحدة، بعد أن جمع ثروة تردّد بأنها وصلت إلى 75 مليون جنيه استرليني، أي ما يُعادل 123 مليون دولار، منذ أن ترك منصبه قبل نحو 6 سنوات.

وقالت صحيفة (ديلي ستار)، اليوم الثلاثاء، إن بلير، الذي يشغل منصب مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط، أٌدرج اسمه في لائحة أثرى 1000 شخصية في بريطانيا لهذا العام، والتي ستصدر هذا الشهر.

وأضافت أن بلير، البالغ من العمر 60 عاماً، جمع معظم ثروته من الصفقات العقارية وعمله في مجال الاستشارات، منذ أن استقال كرئيس وزراء بريطانيا في حزيران/يونيو 2007 بعد عشر سنوات في المنصب.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع قوله إنه من الإنصاف القول إن بعض الناس قد يكونوا غير مرتاحين من الطريقة التي جمع بها بلير الكثير من المال.. لكنه كان رئيساً للوزراء لفترة طويلة جداً وتمتع بمجموعة كبيرة من المعارف والخبرات الفريدة فضلاً عن كونه خطيباً ممتازاً، ولهذا السبب يتقاضى مبالغ كبيرة من المال لقاء ما يفعل.

وكان بلير أصرّ من قبل على أنه لن يكون جزءاً من أصحاب الثراء الفاحش، وليس لديه مصلحة في ذلك على الإطلاق.


أضف تعليقك

تعليقات  0