قناة "البحرين" لربط الأحمر بالميت تدخل حيز التنفيذ


يدخل مشروع "قناة البحرين"، الذي أعلنت عنه الحكومة الإسرائيلية، بمشاركة كل من الأردن والسلطة الفلسطينية، لربط البحر الأحمر بالميت، حيز التنفيذ رسمياً، اعتباراً من الاثنين.

ويقوم ممثلون حكوميون من الأطراف الثلاثة بالتوقيع على اتفاق يسمح بمد خط أنابيب، لنقل المياه من البحر الأحمر إلى البحر الميت، بهدف إنقاذ الأخير من الجفاف، وذلك في مقر البنك الدولي، بالعاصمة الأمريكية واشنطن الاثنين.

تحذير دولي من احتمال تحرك صدع البحر الميت

ويمثل الحكومة الإسرائيلية في توقيع الاتفاق وزير الطاقة التعاون الإقليمي سيلفان شالوم، بينما يشارك من الجانب الأردني، وزير المياه والري حازم الناصر، إضافة إلى رئيس سلطة المياه بالسلطة الفلسطينية، شداد العتيلي.

مشروع "قناة البحرين".. هل يجر مزيداً من الزلازل للمنطقة؟

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن شالوم وصفه الاتفاقية بـ"التاريخية"، معتبراً أنها "تحقق حلماً طالما انتظرناه"، بالإضافة إلى "ترسيخ التعاون الاستراتيجي ذي الأبعاد السياسية، مع الأردن والسلطة الفلسطينية"، بحسب قوله.

ارتفاع قياسي بمستوى مياه بحيرة طبريا بـ24 ساعة

ومن المتوقع أن يستغرق تنفيذ المشروع، الذي يتضمن مد أنبوب بطول 180 كيلومتراً، لنقل نحو 100 مليون متر مكعب من مياه البحر الأحمر إلى الميت سنوياً، حوالي خمس سنوات، وتتراوح تكلفته بين 250 و400 مليون دولار.

"قناة البحرين" تثير مخاوف البيئيين على "حياة" البحر الميت

ويهدف المشروع إلى حماية البحر الميت من الجفاف، كما يتضمن إنشاء محطة لتحلية المياه، ومحطة أخرى لتوليد الطاقة، يتم توزيعها على الأطراف الثلاثة، وفق نسب يتم الاتفاق عليها.


أضف تعليقك

تعليقات  0