أول حالة وفاة لطفل في سورية بسبب موجة البرد القاسية



 الائتلاف الوطني السوري المعارض يعلن  عن تسجيل أول حالة وفاة لطفل في سورية بسبب موجة البرد القاسية التي تجتاح المنطقة في بيان أصدره مساء أمس الأربعاء، أكد الائتلاف  تسجيل أول حالة وفاة لطفل في سورية " الطفل حسين الطويل 6 أشهر، مواليد حلب" بسبب البرد في سورية"، مشيراً إلى أنه هناك أنباء متقاطعة عن تسجيل حالات وفيات أخرى للسبب نفسه .

واجتاحت موجة برد قاسية منطقة الشرق الأوسط، مع وصول العاصفة الثلجية ألكسا مساء الثلاثاء من روسيا التي أدت إلى تساقط الثلوج والأمطار الغزيرة على معظم مناطق سورية ولبنان والأردن وفلسطين وتركيا، فيما زادت أحوال الطقس السيء معاناة اللاجئين السوريين في المناطق الحدودية، التي تقام فيها المخيمات المخصصة لإيواء مئات الآلاف منهم.

ولم يذكر الائتلاف مكان وفاة الطفل الطويل إلا أن ناشطين إعلاميين أكدوا على شبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك ، أنها "حصلت في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في مدينة حلب، وتتعرض لحصار خانق من قبل قوات النظام".

وطالب الائتلاف منظمات الإغاثة الإنسانية حول العالم، الحكومية منها وغير الحكومية، العالمية والإقليمية، بتوفير المساعدات العاجلة والسريعة والأساسية للسوريين، لتجنيب الأطفال والنساء والشيوخ الموت برداً وأكد الائتلاف أن أكثر من 4 ملايين سوري من نازحي الداخل، ومليونين من اللاجئين إلى دول الجوار، هم في أمسّ الحاجة إلى وسائل التدفئة ومعدات الوقاية من برد قارس هو الأقسى منذ قرن، فقد بات الآلاف اليوم يلفون أجساد أطفالهم بأوراق الصحف إن وجدوها، لوقايتهم من لسعات البرد .

كما أبدى الجاهزية الكاملة لوحدة تنسيق الدعم التابعة له في توصيل المساعدات العاجلة إلى المناطق الأكثر تضرراً بالتنسيق الكامل مع كتائب الثوار في المناطق المحررة.
أضف تعليقك

تعليقات  0