موجة قطبية باردة محملة بالثلوج تفاقم مأساة اللاجئين السوريين في مخيم "الزعتري"


فاقمت الاحوال الجوية السيئة التي يشهدها الاردن حاليا نتيجة موجة قطبية باردة محملة بالثلوج من معاناة اللاجئين السوريين في مخيم (الزعتري) بعد ان تسربت المياه الى خيامهم واماكن مأواهم.

ويشهد الاردن احوالا جوية سيئة بدأت بتساقط الثلوج امس وسط توقعات من دائرة الارصاد الجوية بأن تستمر الموجة الباردة ثلاثة ايام وان تبلغ ذروتها غدا الامر الذي دفع الحكومة الاردنية الى تعطيل المؤسسات العامة والدوائر الحكومية والمدارس والجامعات اليوم ما اثر على احوال اللاجئين السوريين خاصة في مخيم (الزعتري) الذين يعيشون في خيام وبيوت مؤقتة (كرافانات).

وقال أحد سكان المخيم ويدعى ابو محمد الدرعاوي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) انه يعاني داخل (الزعتري) من تسرب المياه إلى خيمته وتلاف محتوياتها مضيفا ان التدفئة لا تشعرهم بالدفء هو واسرته المكونة من خمسة اشخاص.

واوضح الدرعاوي أن هناك ترديا في الاوضاع الانسانية داخل المخيم وسوء تصريف للمياه مطالبا بزيادة كمية الطعام الموزعة وعدد الوحدات الصحية خصوصا مع تفاقم اصابة الاطفال بالزكام والرشح.

واعرب عن أمله في الحصول على احد البيوت المؤقتة من بين الالف بيت التي من المقرر ان توزعها دولة الكويت ضمن توجيهات صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح للاجئين في مخيم (الزعتري) في الفترة المقبلة.

ونقلت وسائل اعلام اردنية عن مدير ادارة شؤون مخيمات اللاجئين السوريين العميد وضاح الحمود القول ان الادارة اعدت خطة طوارئ لتهيئة الظروف المناسبة لمخيم (الزعتري) جراء الاحوال السائدة في الاردن.

واضاف الحمود ان الخطة ستشمل اعادة فتح الطرق في المخيم لتسهيل حركة المركبات الخدمية للوصول الى الحالات الطارئة وفتح قنوات تصريف المياه للحيلولة دون أن تشكل البرك المائية والتأكد من استعداد محولات الكهرباء داخل المخيم.

من جانبها حذرت الامم المتحدة في بيان اليوم من اثار الاحوال الجوية الباردة خلال الاشهر المقبلة على اللاجئين السوريين معربة عن عزمها تقديم مزيد من المساعدات لهم سواء في الداخل او في الخارج.

يذكر ان عدد السوريين القاطنين في مخيم (الزعتري) يبلغ 130 الف شخص فيما يستضيف الاردن 570 الف لاجئ سوري.
أضف تعليقك

تعليقات  0